مرتبك لا يكفيك لآخر الشهر؟.. اتبع هذه الخطوات للحفاظ عليه

الأحد، 18 نوفمبر 2018 02:57 م
مرتبك مابيكفيش لأخر الشهر


ما بين البطالة وقلة الرواتب، يعاني أغلب الشباب من ظروف مادية تجعل راتبهم لا يكفيهم لنهاية الشهر، حيث تجد أغلبهم يشكون من عدم كفاية رواتبهم، وأنهم يحتاجون لعشرة رواتب فوق رواتبهم للاستمرار حتى نهاية الشهر.

فضلاً عن أن هناك تصورًا عن الشباب هذه الأيام، الذين يعشقون صور السيلفي والتنزه، وشرب القهوة الممهورة، بختم "التجارة العادلة"، والعطلات، وأحدث صيحات الهواتف الذكية، قد يرى البعض أن هذه المظاهر هي المسئول الاول عن عدم كفاية رواتبهم نتيجة الحروج والتنزع المستمر، وكثرة التسوق.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن الكاتبة مليسا براون ست نصائح لأبناء هذا الجيل ليصبحوا أكثر توفيرًا.

1- تواصل مع الجيران الحقيقيين

المشكلة أن الجيران في هذا العصر ليسوا هم من يعيشون في البيوت والشقق المجاورة، بل هم الشخصيات المؤثرة عبر وسائل التواصل الإجتماعي الذين ربما لم تلتقيهم أبدا والذين يبدو أنهم يعيشون وسط أدوات ومقتنيات مغرية وجذابة.

وأضافت أننا نعيش في "ثقافة مقارنة" ونقارن أنفسنا باستمرار مع أولئك الذين يعيشون حياتهم في وسائل التواصل الاجتماعي والذين لا يظهرون لنا شيئًا حقيقيًا عن حياتهم.

واعتبرت أن الحل هو إلغاء هذا الصداقات والتوقف عن متابعتهم عبر وسائل التواصل الإجتماعي، والعثور على أولئك الذين يكونون مصدر إلهام لنا وليسوا دافعا للتسوق.

2- وضع قيود على قدرتك على الإنفاق

فذات يوم كنا مضطرين للقيام بالتسوق في أوقات بعينها وهي الساعات التي تفتح فيها المتاجر أبوابها من الإثنين للجمعة وصباح السبت وقد يمتد الوقت حتى ساعات متأخرة من الليل خلال الأسبوع.

أما الآن يمكنك التسوق عبر الإنترنت وإنفاق المال باستخدام هاتفك المحمول عندما تشعر بالملل وأنت تشاهد نتفليكس مساء الجمعة.

ونصحت براون لكبح جماح نفسك أن تضع حدودًا على قدرتك على الإنفاق على مدار الوقت بحيث لا تكون قادرا على ذلك إلا في أوقات معينة من اليوم وبالتالي عندما تشعر بالملل وأنت فوق الأريكة تشاهد نتفليكس لن تكون في خطر.

3- وقف بطاقات الائتمان

بطاقات الائتمان التي تسهل الدفع الآن والتسديد لاحقًا لا تعني سوى المزيد من الديون بمرور الوقت.

وتقول الدراسات إننا ننفق أكثر بمعدل 10 بالمائة باستخدام بطاقات الإئتمان لأننا ببساطة لا نعتبرها أموالنا.

ونصحت براون بإيقاف كل بطاقات الائتمان والعودة إلى المدرسة القديمة وهي الاحتفاظ ببطاقة واحدة هي بطاقة حسابك البنكي فأنت هنا تنفق من مالك وأنت تعلم ذلك. ويمكن عبر هذا الحساب فتح حسابات أخرى كالادخار.

وطالبت بتحليل وضعك المالي، لذلك يجب أن نعود إلى القواعد الأساسية فنحن بحاجة إلى دراسة وفهم أنماط الإنفاق وأهدافنا في الحياة. وبمجرد أن نفعل ذلك يمكننا وضع قواعد مناسبة لأنماط إنفاقنا.

وأكدت براون، أهمية تغيير عادات الإنفاق، فكثيرون منا تجرفهم الحياة ليستيقظوا ذات يوم في منتصف الثلاثينيات من العمر وهم يسألون أنفسهم:" كيف وصلت إلى هذه المرحلة من حياتي؟".

فبدلا من ترك الحياة تجرفك كن مستهلكًا واعيًا، وخطط لحياتك واسأل نفسك: "إذا كان بوسعي تصميم الحياة التي أريدها فكيف سيكون شكلها؟"، ثم حدد ما الذي تريده اليوم لتحقيق ذلك.

وبالطبع للتوقف عن الإنفاق غير الضروري فكر في تحديد مدة شهر للتخلص من إدمان الإنفاق والتركيز على تغطية احتياجاتك الأساسية لتغيير عاداتك في الإنفاق فذلك سيجعلك مستهلكا واعيا.

-4 لا تكن عبدًا للمرتب

فأغلبنا يعيش على مصدر دخل واحد ننفق معظمه، لنبدأ الدورة من جديد، وبدلاً من ذلك اعمل على ألا تأكل من سلة واحدة بل مجموعة من السلال الصغيرة.

ويعني ذلك تقسيم حسابك الشخصي البنكي إلى حسابات صغيرة، فهناك حساب لاحتياجاتك اليومية وآخر لدفع الفواتير وثالث للادخار وافصل بينهما.

ومن هذا المنطلق لا تنفق على احتياجاتك اليومية إلا من حساب الاحتياجات اليومية.

ثم حاول أن تعثر على مصدر دخل إضافي ويتضمن ذلك العمل لبعض الوقت أو الاستثمار أو العمل أو الاتجار.

اضافة تعليق