في ذكرى مولد الهادي.. تعرف على حق زوجاته علينا

السبت، 17 نوفمبر 2018 06:40 م
اا

من جملة ما اختص الله بله نبيه صلى الله عليه وسلم أن اختار له زوجاته ليكن في موضوع يختلف عنزوجات غيره من البشر.
وخص الله نبيه بهذا العدد من النسوة لحكم إلهية وتشريعية، ومن هنا كانت نساء النبي كما قال الله لهن: "لستن كأحد من النساء"، وقد لم من هذا التمييز أن يكن كذلك في اعمل والأجر وكذا العقوبة حال الخطأ، قال تعالى:"يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا".
فما الواجب علينا تجاه زوجات النبي؟ إن واجب المسلمين تجاه أمهات المؤمنين الترضّي عليهنّ، وتوقيرهنّ، واحترامهنّ، ومطالعة فضلهنّ، والقراءة في سيرهن وأخبارهنّ.
أيضًا يتقرب إلى الله تعالى بمحبّتهن والاقتداء بهن والعمل بأخلاقهن وحُسْن عبادتهنّ  والتسمي بأسمائهنّ، وتذكير الأبناء والبنات بفضلهنّ ومكانتهنّ، لأنهن أمهات المؤمنين.

اضافة تعليق