كيف أتغلب على غضبي؟.. حلول عملية تجنبك العصبية

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 11:12 ص
كيف أتغلب علي غضبي





يقولون إذا أردت أن تعرف شخصًا، فانتظر حتى يغضب، فالغضب يظهر الصفات والطباع الدفينة في الشخصية التي قد يكون الكثير وأولهم أنت نفسك ليس على دراية بها، حتى أنك تتفاجئ من رد فعلك.

وتزداد حدة الغضب وفق المواقف والتراكمات النفسية، فمن الممكن أن يغضب الشخص علي أسباب تافهة بسبب كم الشحنات والطاقة السلبية المتراكمة دون الخروج.

وإليك بعض المواقف التي تثير غضب الكثير، ومنها:


-استيقظت الصبح متأخر، وستتأخر على شغلك وفيه زحمة مواصلات


 - لديك ميعاد مهم وتحتاج أن تكوي القميص والكهرباء قطعت


-تبحث عن شئ هام جدًا ولا تجده


-جسمك مهيأ للنوم وتحتاجه فعلًا ولا يمكنك ذلك بسبب كثرة الضوضاء


 -  ابنك يبكي طول الوقت ومتعلق بك لدرجة خنقتك


 - لديك موعد مع شخص ما وبعد انتظاره طويلاً أتصل بك واعتذر


- إحراجك أمام حشد من الناس

وإليك أهم النصائح للتغلب على غضبك:


-حذار من اتخاذ أي قرار يكون وليد لحظة غضب وانفعال، لأنك الوحيد الذي سيندم بعد ذلك


-اهدأ وفكر وافهم واعذر، وتذكر أن أكثر الكلام الذي قلته وندمت عليه هو الذي قلته أثناء غضبك


-أصمت تمامًا حتى لا تخسر من حولك، اكظم غيظك وتذكر بأن القوى هو الذي يتحكم في نفسه عند الغضب


-اعلم أن كظم الغيظ ليس من أول مرة فلابد أن تجرب وتمرن نفسك علي ذلك وتذكر عظم الثواب حتي يسهل عليك فعله


-هدئ من روعك فالغضب ليس حلاً، ولن يحل المشكلة به بالعكس قد تتفاقم، وتذكر بأن الحلم سيد الأخلاق


- لا تجعل الشيطان يتحكم في ردود


- اقض على حالة العصبية والغضب بالوضوء فالماء تطفئ نار الغضب


- غير المكان أو النشاط الذي تفعله، فإذا كنت واقف اجلس والعكس


-فكر في البدائل، فعلى سبيل المثال خسر فريقك المفضل، اعلم من داخلك أنها مجرد لعبة وفوز أو خسارة الفريق لن يعود عليك بشئ، خبطت سيارتك بدلاً من أن تتشاجر، اطلب التعويض الذي يناسبك


ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما جرع عبد جرعةً أعظم أجرًا من جرعة غيظ كظمها ابتغاء وجه الله"، وقال صلى الله عليه وسلم: "من أحب السبيل إلى الله عز وجل جرعتان، جرعة غيظ يردها بحلم وجرعة مصيبة يردها بصبر".


اضافة تعليق