إذا فعلت سيئة.. امحها بهذا الأمر

الخميس، 15 نوفمبر 2018 10:15 ص
إذا فعلت سيئة.. امحها بهذا الأمر


من منا لم يخطئ، أو يرتكب معصية، ثم يتبع ذلك بالندم، فلا تيأس من رحمته، واعزم على فعل ما يرضي الله، واقلع عن ذنبك واستغفر الله، فالله تعالى يقول في كتابه الكريم: «إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ» (هود: ١١٤).

والنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يقول: «وأتبع السيئة الحسنة تمحها»، إذن على كل مسلم إذا فعل سيئة عليه أن يتبعها بحسنة، فإنها ستمحو لاشك السيئة.

وفسر علماء تبعية السيئة بالحسنة، بأنها ربما يكون المقصود منها هي التوبة المباشرة، فيما فسرها آخرون بأنه لا يشترط التوبة وإنما يشترط عمل أي فعل حسنة، مستشهدين بقوله تعالى: «وَأَقِـمِ الصَّـلَاةَ طَـرَفَيِ النَّهَـارِ وَزُلَـفًا مِـنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَـسَنَاتِ يُذْهِبْـنَ السَّـيِّئَاتِ».

أيضًا لما سأل رجلاً النبي عليه الصلاة والسلام، وقال للنبي: إنـه أصـاب مـن امـرأة مـا يصيـب الرجـل مـن امـرأته إلا الـزنا، وكـان قـد صــلى معهـم الفـجر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للرجل: أصـليت معـنا صـلاة الفجـر؟، قـال: نعـم، فتـلا عـلية الآيـة الكريمة: إِنَّ الْحَـسَنَاتِ يُذْهِـبْنَ الـسَّيِّئَاتِ»، ما يدل على أن الحسنة تذهب السيئة وإن لم تكن توبة.

وحتى لا يتصور أحد أن ذنبه نهاية الكون، عليه أن يفهم معنى هذا الحديث ليستشعر أننا بشر ونخطئ ونصيب، حيث قال عليه الصلاة والسلام: «والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم غيركم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم».

 إذن الأصل هو الوقوع في الذنب بشرط عدم الاستمرار والإصرار عليه، ثم التوبة منه وطلب المغفرة والرحمة من الله عز وجل دائمًا، ولنعلم أنه إذا كان خير الخلق محمد عليه الصلاة والسلام كان يستغفر الله في اليوم مائة مرة فما بالنا بنا نحن؟.

وفي طريق التوبة يجب ألا ييأس العبد من رحمة ربه، لقوله تعالى: «قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ* وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ».
وعلينا ملازمة الاستغفار ليل نهار، والدعاء للمؤمنين، وعدم ترك أي فرض صلاة مهما كانت الظروف، ولنكثر من الصدقة فإنها تطفيء غضب الرب كما قال النبي عليه الصلاة والسلام.

اضافة تعليق