"اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد".. تعرف على القصة

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 01:45 م
اللهم إني أبرأ إليك مما فعل خالد هل تعرف القصة

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، خالد بن الوليد حين فتح مكة داعيًا ولم يبعثه مقاتلاً، ومعه قبائل من العرب فوصلوا "بني جَذِيمة"، فلما رآه القوم أخذوا السلاح، فقال خالد: ضعوا السلاح فإن الناس قد أسلموا.

فقال رجل من بني جذيمة: ويلكم يا بني جذيمة إنه خالد والله ما بعد وضع السلاح إلا الأسر، وما بعد الأسر إلا ضرب الأعناق، والله لا أضع سلاحي أبدًا.
قال فأخذه رجال من قومه، فقالوا: أتريد أن تسفك دماءنا، إن الناس قد أسلموا ووضعت الحرب وأمن الناس، فلم يزالوا به حتى نزعوا سلاحه، ووضع القوم سلاحهم لقول خالد.

 

فلما وضعوا السلاح، أمر بهم خالد فكتفوا ثم عرضهم على السيف فقتل من قتل منهم، فلما انتهى الخبر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع يديه إلى السماء ثم قال: "اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد بن الوليد".

 

وأسرع رجل من القوم فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره الخبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هل أنكر عليه أحد؟"، فقال نعم قد أنكر عليه رجل أبيض، فنهره خالد فسكت عنه، وأنكر عليه رجل آخر طويل مضطرب فاشتدت مراجعتهما، فقال عمر بن الخطاب: أما الأول يا رسول الله فابني عبد الله، وأما الآخر فسالم مولى أبي حذيفة.

 

ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على بن أبي طالب فقال: "يا علي اخرج إلى هؤلاء القوم فانظر في أمرهم واجعل أمر الجاهلية تحت قدميك"، فخرج عليّ حتى جاءهم ومعه مال قد بعث به رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفع لهم دية الدماء وما أصيب لهم من الأموال حتى إنه دفع لهم ثمن إناء الكلب الذي يشرب فيه، حتى إذا لم يبق شيء من دم ولا مال، بقيت معه بقية من المال، فقال لهم علي حين فرغ منهم: هل بقي لكم دم أو مال لم يود لكم؟ قالوا لا، قال فإني أعطيكم هذه البقية من هذا المال احتياطا لرسول الله صلى الله عليه وسلم مما لا يعلم ولا تعلمون.

ففعل ثم رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر، فقال "أصبت وأحسنت"، ثم قام الرسول فاستقبل القبلة قائمًا شاهرًا يديه حتى إنه ليرى ما تحت منكبيه يقول "اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد بن الوليد"، ثلاث مرات.

أراد خالد بن الوليد نصرة الإسلام وأهله، وإن كان قد أخطأ في أمر واعتقد أنهم ينتقصون الإسلام بقولهم: "صبأنا صبأنا"، ولم يفهم عنهم أنهم أسلموا فقتل طائفة كثيرة منهم وأسر بقيتهم، وقتل أكثر الأسرى أيضا، ومع هذا لم يعزله رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل استمر به أميرًا وإن كان قد تبرأ منه في صنيعه ذلك، ودفع ما كان جناه خطأ في دم أو مال.

ولفعل الرسول هذا أيضًا، لم يعزله الصديق حين قتل مالك بن نويرة أيام الردة، وتأول عليه ما تأول حين ضرب عنقه واصطفى امرأته أم تميم، فقال له عمر بن الخطاب: اعزله فإن في سيفه رهقًا، فقال الصديق: لا أغمد سيفًا سله الله على المشركين.

اضافة تعليق