استمتع بحياتك.. ولا تبال بنظرات الناس.. هذا سر سعادتك

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 02:10 م
استمتع بحياتك ولا تبالي بنظرات الناس


الخوف الدائم من نظرة الناس هو أسوأ شعور يعيشه الإنسان، ترقبه واستماعه لتقييمهم سبب رئيس في أن يفقد الشخص ثقته بنفسه، وأن تتدهور حالته النفسية، فاعلم أنك الوحيد المتحكم في حياتك والمتضرر من سلبياتها والمستفيد من ايجابياتها، فشلك أو نجاحك أمرك أنت فقط فلا تبال برأي الآخر فيك، استمع للنصيحة واستفيد منها، لكن تجنب فتح المجال لأي شخص أن ينتقدك من باب الانتقاد فقط.

ولعل الحل الأمثل لتحقيق الراحة النفسية للإنسان، هو العمل على تغيير قناعاته بأنه ليس محبوبًا أو ناجحًا، وعدم الالتفافت إلى ما يقوله الناس عنه، فلولا الخطأ ما كان عرف أو تعلم ما هو الصواب.


يقول الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وعلاج السلوك، إن الإنسان الذي يثق في نفسه يعيش الحياة بإرياحية، يستمتع بكل شيء، يستمع كثيرًا ويتحدث قليلاً، ولا يهتم بآراء الناس فيه ويعتبرها إضاعة للوقت، يبتسم كثيرًا ولا يرفع صوته، يعتز بنفسه جدًا ويعتذر عندما يخطئ، ولا يهتم بالموضة ولا يرتدي الملابس الممزقة، ويرى أن أناقته لا ترتبط بالموضة والتقليد، يستفز البعض بهدوئه ويراه البعض الآخر مغرورًا وفي كثير من الأحيان يكون غير صحيح فهناك فرق بين الغرور والثقة بالنفس.

ينصح الزمر بضرورة تجنب كل ما يؤثر علي النفسية بصورة سلبية، سواء كانت مشكلات أو انتقادات أو علاقات مؤذية بشكل ما، لتجنب الأضرار والنتائج السلبية لذلك، حيث أنه من الممكن أن يحدث إغماء للشخص الذي يعاني نفسيًا نتيجة التعرض لصدمة ما، ويلجأ العقل لهذه الحيلة حتى يفصل الشخص عن الواقع الذي يعيشه وقد يصل الأمر إلى الانهيار العصبي.


ويشير إلى أنه "لا داعي لأي علاقة تستنزفك نفسيًا، فأنت لست مجبرًا علي أي شئ في حياتك، ولكن هناك ثواب وعقاب لكل ما تؤمن به، فعقابك أنك سوف تتضرر نفسيًا عند إيمانك بعلاقة تؤمن أنك لن تستطيع العيش بدونها وكذلك سترتاح نفسيًا عند ابتعادك عنها، فقد خلقك الله مخيرًا في عبادته ولست مجبرًا، ولكن في النهاية يوجد ثواب وعقاب".

ويوصي الزمر بضرورة تخصيص جزء من الوقت يوميًا، للاستمتاع بما تريده نفسك لاستعادة الحالة النفسية الإيجابية من جديد.

اضافة تعليق