الشعراوي: انظر إلى هذا الحوار الرائع بين النبي وربه

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 01:27 م



يقول العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خير في أمر اختار أيسره على أمته، لماذا؟ ليصدق فيه قول الله تعالى "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، وبعد ذلك تأتي رحمته لأمته لتتسع، حتى إن الحق تعالى لما رأى حبه لأمته وحرصه على خيرها، قال له: لو شئت يا محمد لجعلت أمر أمتك إلي.

انظر إلى العظمة المحمدية والفهم عن الله، والفطنة، من رحمته أيضًا، أنه قال: "لا يا رب، أنت أرحم بهم مني"، حيثية هذا أنه أخ للمؤمنين، لكن الله رب لهم، فهل رحمة الأخ تساوي رحمة الرب؟، فماذا قال الله بعد أن تلقى من رسوله تلك الفطنة المحمدية، لا يارب أنت أرحم بهم مني، استبق أمرهم بيدك، لأني حادث، وكل حادث متغير، لكنك غير متغير، فستظل رحمتك بهم دائمة، فيقول الله له: لا أخزيك فيهم أبدًا.



اضافة تعليق