الصلاة على النبي وصالك للنبي

الإثنين، 12 نوفمبر 2018 10:00 م
30978ee0a8c77cb8397f6f2bd6969d20a749149e



" السنة "، النجاة في السنة، والهلاك في البعد عنها، ومجافاتها، هي المهرب الآمن من الشدائد وملهمات الخطوب في زماننا حيث تترى الفتن كدخان سحب قاتمة، ولأنه كما يقولون على قدر مقام رسول الله في قلبك يكون مقامك عند ربك، فبقدر ذكره والصلاة عليه والإمتثال لأمره في ذلك تكون فتوحات فيوضات قلبك.

" اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم"، تلك العبادة الخفية، الزكية، السهلة، لا تحتاج إلى مكان، ولا تحضيرات مادية، فقط، تلك القلبية، وإنها الوصفة الروحية، الشافية، المطببة، المنجية من التيه والتشتت في دنيانا المادية.

الصلاة على النبي، تلك التي ستقربك من السيرة، فتقرؤها بعين أخري مختلفة، وتعيها بعقل غير عقلك القديم، وتستحضرها بروحك التي تعطرت قريبًا ولم تكن من قبل.

الصلاة على النبي، مدخلك اليقيني لحبه، للقرب منه، شفرة الإتصال في أي وقت وكل حين.

الصلاة على النبي، دفقة نور متوهج لن يكون لقلبك صبر على فراقها إن جربت وداومت.

الصلاة على النبي، وصلك واتصالك بالنبي.

اضافة تعليق