"رجاء بن حيوة".. الرجل الذي أهدى المسلمين خامس الخلفاء الراشدين

الإثنين، 12 نوفمبر 2018 03:15 م
الوزير «رجاء بن حيوة».. هل لديك القدرة علي إدارته لهذا القرار

 

عندما يذكر الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك، يذكر أنه من أعظم حسناته ومناقبه، أنه استخلف من بعده الخليفة عمر بن عبدالعزيز، المجمع على عدله وصلاحه ورشد خلافته، لكن الله هيأ له من بطانته من كان له معينًا على حمل الأمانة والقيام بواجباته على أتم ما يكون الأداء.

رجاء بن حيوة الكندي
تابعي جليل، كبير القدر، ثقة فاضل عادل، وزير صدق لخلفاء بني أمية، وقد أثنى عليه غير واحد من الأئمة ووثقوه في الرواية، وله روايات وكلام حسن.

لما حضرت سليمان بن عبد الملك الوفاة، عزم وهو مريض أن يولي له ابنًا صغيرًا لم يبلغ الحلم، فاستشار رجاء بن حيوة فيمن يتولي الخلافة، وكان - وزير صدق لبني أمية- فقلت: إن مما يحفظ الخليفة في قبره أن يولي على المسلمين الرجل الصالح، ثم شاورني في ولاية ابنه داود، فقلت: إنه غائب عنك بالقسطنطينية ولا تدري أحي هو أو ميت.

 فقال: من ترى؟ فقلت: رأيك يا أمير المؤمنين، قال: فكيف ترى في عمر بن عبد العزيز؟ فقلت: أعلمه والله خيرًا فاضلاً مسلمًا يحب الخير وأهله، ولكن أتخوف عليه إخوتك أن لا يرضوا بذلك، فقال: هو والله على ذلك.

وأشار رجال أن يجعل يزيد بن عبد الملك ولي العهد من بعد عمر بن عبد العزيز ليرضى بذلك بنو مروان، فكتب: "بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب من عبد الله سليمان بن عبد الملك لعمر بن عبدالعزيز، إني قد وليته الخلافة من بعدي ومن بعده يزيد بن عبدالملك، فاسمعوا له وأطيعوا، واتقوا الله ولا تختلفوا فيطمع فيكم عدوكم".

وختم الكتاب وأرسل إلى "كعب بن حامد العبسي"- صاحب الشرطة-، فقال له: اجمع أهل بيتي فمرهم، فليبايعوا على ما في هذا الكتاب مختومًا، فمن أبى منهم اضرب عنقه، فاجتمعوا ودخل رجال منهم فسلموا على أمير المؤمنين، فقال لهم: هذا الكتاب عهدي إليكم، فاسمعوا له وأطيعوا وبايعوا من وليت فيه، فبايعوا لذلك رجلاً رجلاً.

قال رجاء: فلما تفرقوا جاءني عمر بن عبد العزيز، فقال: أنشدك الله وحرمتي ومودتي إلا أعلمتني إن كان كتب لي ذلك، حتى أستعفيه الآن قبل أن يأتي حال لا أقدر فيها على ما أقدر عليه الساعة، فقلت: والله لا أخبرك حرفًا واحدًا.

قال: ولقيه هشام بن عبد الملك، فقال: يا رجاء إن لي بك حرمة ومودة قديمة، فأخبرني هذا الأمر إن كان إلي علمت، وإن كان لغيري فما مثلي قصر به عن هذا، فقلت: والله لا أخبرك حرفًا واحدًا مما أسره إلي أمير المؤمنين، قال رجاء: "ودخلت على سليمان فإذا هو يموت، فجعلت إذا أخذته السكرة من سكرات الموت أحرفه إلى القبلة، فإذا أفاق يقول: لم يأن لذلك بعد يا رجاء، فلما كانت الثالثة قال: من الآن يا رجاء إن كنت تريد شيئًا، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله".

قال: فحرفته إلى القبلة فمات رحمه الله، فغطيته بقطيفة خضراء وأغلقت الباب عليه وأرسلت إلى كعب بن حامد فجمع الناس في مسجد دابق، فقلت: بايعوا لمن في هذا الكتاب، فقالوا: قد بايعنا، فقلت: بايعوا ثانية، ففعلوا، ثم قلت: قوموا إلى صاحبكم فقد مات، وقرأت الكتاب عليهم، فلما انتهيت إلى ذكر عمر بن عبد العزيز تغيرت وجوه بنى مروان، فلما قرأت وإن يزيد بن عبد الملك بعده، تراجعوا بعض الشيء.
ونادى هشام لا نبايعه أبدًا، فقلت: أضرب عنقك والله، قم فبايع، ونهض الناس إلى عمر بن عبد العزيز وهو في مؤخر المسجد، فلما تحقق ذلك، قال: إنا لله وإنا إليه راجعون، ولم تحمله رجلاه حتى أخذوا بضبعيه فأصعدوه على المنبر، فسكت حينًا.

فقال: رجاء بن حيوة: ألا تقوموا إلى أمير المؤمنين فتبايعوه، فنهض القوم فبايعوه، ثم أتى هشام فصعد المنبر ليبايع، وهو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، فقال عمر: نعم، إنا لله وإنا إليه راجعون، الذي صرت أنا وأنت نتنازع هذا الأمر، ثم قام فخطب الناس خطبة بليغة وبايعوه.

كلمات رجاء بن حيوة النافعة:
كان يقول: من لم يؤاخ إلا من لا عيب فيه، قل صديقه، ومن لم يرض من صديقه إلا بالإخلاص له، دام سخطه، ومن عاتب إخوانه على كل ذنب، كثر عدوه .

ووقف عبد الملك بن مروان في قراءته، فقال لرجاء بن حيوة: ألا فتحت علي؟

قال الأصمعي: سمعت ابن عون يقول: رأيت ثلاثة ما رأيت مثلهم: محمد بن سيرين بالعراق، والقاسم بن محمد بالحجاز، ورجاء بن حيوة بالشام.

وكان إبراهيم، والشعبي، والحسن يأتون بالحديث على المعاني، وكان القاسم، وابن سيرين، ورجاء يعيدون الحديث على حروفه.
وكان يزيد بن عبد الملك يجري على رجاء بن حيوة ثلاثين دينارًا في كل شهر، فلما ولي هشام الخلافة، قال: ما هذا برأي، فقطعها، فرأى هشام أباه في النوم، فعاتبه في ذلك، فأجراها.
يقول الذهبي: كان في نفس هشام منه شيء؛ لكونه عمل على تأخيره وقت وفاة أخيه سليمان، وعقد الخلافة لابن عمه عمر بن عبد العزيز.

وكان رجاء كبير المنزلة عند سليمان بن عبد الملك، وعند عمر بن عبد العزيز، وأجرى الله على يديه الخيرات، ثم إنه بعد ذلك أخر، فأقبل على شأنه.

وقال الشافعي: عتب رجاء بن حيوة على الزهري في الإسراف وكان يستدين، فقال له: لا آمن أن يحبس هؤلاء القوم ما بأيديهم عنك فتكون قد حملت على أمانيك.

قال: فوعده الزهري أن يقصر، فمر به بعد ذلك وقد وضع الطعام ونصب موائد العسل، فوقف به رجاء وقال: يا أبا بكر ما هذا بالذي فارقتنا عليه، فقال له الزهري: انزل فإن السخي لا تؤدبه التجارب.

اضافة تعليق