كيف نستطيع أن نفرق بين الصداع العنقودي والصداع النصفي؟

الإثنين، 12 نوفمبر 2018 01:49 م
تعرف علي الفرق بين الصداع العنقودي والنصفي وكيفية العلاج


 يمثل الصداع للكثيرين مشكلة كبيرة تؤرقهم ويزيد من توترهم وعصبيتهم، وللصداع أنواع عدة، منها الصداع النصفي وهو ألم في صورته الكلاسيكية، ويكون مسبوقًا بغثيان واضطرابات بصرية.

وهناك صداع الضغط العصبي وهو عبارة عن ألم على شكل حزام يعتصر الرأس، وصداع الجيوب الأنفية وهو ألم في الجبهة، والصداع العنقودي ويعرف بأنه ألم في منطقة العيون وما حولها.

يقول الدكتور عمرو حسن، استشاري المخ والأعصاب:
الصداع العنقودي يشبه إلى حد كبير الصداع النصفي، لذا يجب تشخيص المريض التشخيص الصحيح، لأنه في كثير من الأحيان ينظر الطبيب المعالج إلى المريض على أنه يعاني من صداع نصفي ويصف العلاج بناء على ذلك، وبالتالي تستمر المعاناة ولا ينتهي الألم.

والصداع العنقودي عبارة عن ألم في العين وما حولها، ويصاحبه احمرار العين ودموع ورشح في الأنف، ويصيب جانبًا أو ناحية واحدة من الرأس على عكس الصداع النصفي الذي يمكن أن يسبب ألمًا في الجانبين.

وإليك أهم المعلومات عن الصداع العنقودي وكيفية علاجه:

- يتكرر يوميًا تقريبًا في نفس الميعاد وقد يتسبب في استيقاظ المريض من النوم
- قد يتسبب في ألم شديد لمدة ساعتين
- من الممكن أن يصيب المريض لمدة شهر، ومن ثم ينقطع لمدة عام أو عامين ومن ثم يعود من جديد بدون أسباب واضحة
- يمكن علاجه بالكورتيزون
- استنشاق الأكسجين لمدة 10 دقائق في المستشفي يضيع ألم الصداع فورًا
- ينصح المرضى بشراء أنبوبة أكسجين، حيث أن أقوى وأهم علاج للصداع العنقودي أثناء النوبة هو استنشاق الأكسجين عبر قناع.

اضافة تعليق