الرجل الرياضي.. هل يكون الاختيار الأنسب للمرأة السطحية؟

الأحد، 11 نوفمبر 2018 02:49 م
أيهما أنسب للرجل الرياضي المرأة السطحية أم المثقفة


تحب كثير من السيدات خاصة ذوات الأعمار الصغيرة، الرجل الرياضي مفتول العضلات، الذي يهتم بجسمه وصحته أكثر من أي شيء آخر، ويتمتع بالطول وذي جسم متناسق مشدود.


والفكرة الشائعة عن هؤلاء أنهم غير مثقفين وذكائهم أقل من المتوسط وغير قادرين علي التواصل الإنساني، وقد يكون تواصلهم العاطفي شبه منعدم وهو أمر غير صحيح.

تقول الدكتور وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية، إن  الرياضيين وحاملي الأثقال والمصارعين والحراس الشخصيين يندرجون تحت نوع الرجال مفتولي العضلات الأقوياء، الذي ينظر لهم في الأغلب على أنهم الفاشلون دراسيًا، والناجحون فقط في تربية عضلاتهم وإخافة المارة، لكن هذا غير صحيح، فإن هؤلاء كثيرًا ما ينجحون في أن يكونوا نجومًا أشهر بكثير من أصحاب العقول والمنطق.

تضيف: "هنا لا أعني النجومية المطلقة، بل قد تكون نجوميتهم على مستوى الحي الذي يسكنوه أو النادي الذي يرتادونه أو المجتمع الذي يستطيعون فيه أن يستعرضوا عضلاتهم ويستخدمونها لأغراضهم النبيلة أو الدنيئة حسب ما يقتضيه الحال.

وتشير الاستشارية النفسية والاجتماعية إلى أن "أصحاب العضلات تعشقهن النساء السطحيات في معظم الأحيان فهم يشكلون حماية وأمانًا لهن، بالإضافة إلى أن قيادتهم سهلة وترويضهم متعة خصوصًا للفتيات الجميلات".

وتوضح أن "هذا النوع من الرجال لا يجهد المرأة فكريًا ولا عاطفيًا لأنه وعلى عكس مظهره القوي، ضعيف جدًا أمام جمال حبيبته وأمام رقتها ودموعها، حيث لا يفلسف تلك الدموع ولا يبحث لها عن دافع أو سبب".

غير أنها رأت أن "المشكلة الفعلية تكمن في ارتباط رجل العضلات بامرأة ذكية ومثقفة، فإن الارتباط برجل قليل الذكاء والثقافة وكثير الاعتماد على عضلاته هو الدمار بعينه لهذه المرأة".

اضافة تعليق