بالأسماء.. مسلمون على رأس الهرم الأمريكي

الأحد، 11 نوفمبر 2018 01:50 م
مسلمون لا تعرفهم على رأس الهرم الأمريكي


 أصبحت رشيدة طليب (من أصل فلسطيني)، وإلهان عمر (من أصل صومالي)، أول مسلمتين تشغلان عضوية الكونجرس الأمريكي بعد فوزهما بمقعدين بمجلس النواب خلال انتخابات التجديد النصفي الأخيرة.

لكنهما ليستا أول مسلمتين تتقلدان موقعًا مهمًا داخل الولايات المتحدة الأمريكية، فهناك مسلمون يجلسون على رأس هرم السلطة الأمريكية، سواء في الإدارة التنفيذية، أو المجالس التشريعية، بالإضافة لمناصب العمد والمحافظين، بعد أن أثبت المسلمون في مجالات كثيرة، تفوقهم على أقرانهم في العمل الجامعي والأكاديمي والسياسي والأبحاث العلمية، والألعاب الرياضية.



رشيدة طليب وإلهان عمر أول مسلمتين في الكونجرس


فلأول مرة في تاريخ الكونجرس الأمريكي، تفوز امرأتان مسلمتان، بمقعدين في الكونجرس الأمريكي، وهما الديمقراطيتان رشيدة طليب وإلهان عمر.


طليب كانت مرشحة عن ولاية ميتشيجان، أما عمر فهي مرشحة عن حزب المزارعين والعمال الديمقراطي بولاية مينيسوتا، وستؤمن كلتيهما مقعدها في هذه الولايات ذات السيطرة الديمقراطية بعد الانتصارات الأولية في وقت سابق من هذا العام، والتي حددت فعلياً مسار ترشحهما.


أما إلهان عمر فقد أتت إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من عقدين كلاجئة، ومن المعروف أن عمر ناقدة بشكل علني لطريقة معاملة الحكومة الإسرائيلية للفلسطينيين.


وفي أول تصريح لها بعد فوزها في الانتخابات النصفية الأمريكية عن أحد المقاعد في ولاية مينيسوتا، شكرت المرشحة الديمقراطية، إلهان عمر، ناخبيها، قائلة إنها تقف أمامهم كعضوة في مجلس النواب سجّلت سوابق عدّة في التاريخ الأمريكي.


وحققت عمر فوزًا شاسعًا على منافستها الجمهورية جينفير زيلينسكي وحصدت 78.4 بالمائة من أصوات المقترعين بعد الانتهاء من فرز نحو 99 بالمئة من الصناديق.

 وأضافت قائلة "أنا أوّل امرأة ذات بشرة سمراء تمثل ولايتنا في الكونغرس وأوّل امرأة تلبس الحجاب وتمثل ولايتنا وأوّل لاجئة تمّ انتخابها في الكونغرس وإحدى أولى النساء المسلمات اللواتي يصلن إلى مجلس النواب".



ووعدت عمر جمهورها بالنضال من أجل احترام حقوق الإنسان والمهاجرين وقالت "سنقاتل من أجل إلغاء وكالة الشرطة الجمركية لشؤون الهجرة (ICE) والإبقاء على أسر اللاجئين مجتمعة وحماية حقوق النساء والكفاح ضد التغيير المناخي".

 وأشارت عمر إلى أنها ستقف دائمًا إلى جانب ناخبيها مضيفة "سنقاتل من أجل حماية أسرنا المهاجرة وجيراننا وأطفالنا وكوكبنا ومجتمعاتنا (المهاجرين) وأتعهد بدعمكم دائماً".



أندريه كارسن

كارسن من مواليد 16 أكتوبر 1974 في إنديانابوليس، وهو سياسي أمريكي ونائب ديمقراطي في الكونجرس منذ 13 مارس 2008 عن المنطقة السابعة لولاية إنديانا، خلف جدتة في المنصب النائبة جوليا كارسن، ويعتبر ثاني نائب أمريكي مسلم بعد كيث إليسون.

وهو ثاني عضو مسلم منتخب في تاريخ الكونجرس، وتولى الإشراف على الاستخبارات الأمريكية.

كشف كارسون سبب اعتناقه الإسلام قائلاً إنه مر برحلة روحية منذ صغره، فقد ترعرع في عائلة مسيحية وكان يدرس في مدرسة كاثوليكية.

وبعد حديثه مع الكثير من الشخصيات الدينية كالقساوسة ورجال الديانات الأخرى، أحس برغبة في دراسة أنظمة الديانات الأخرى كاليهودية والمسيحية والإسلام وبطرق مختلفة وفي مدارس وبفلسفات متنوعة.


وكان يلاحظ كارسون الوجود الكبير للمسلمين في المجتمع الأمريكية و كيف كانوا يدفعون باتجاه الحد من الجرائم وكل الأعمال التي يرفضها القانون ورجال الأمن ويحاربونها وحتى التي لم يكون رجال الأمن قادرين على القيام بها. وهو ما جعل أندري يتعمق في دراسة الإسلام حتى وصل إلى درجة الاقتناع به.


وأضاف أندري أنه رغم الارتفاع الكبير لما يسمى الإسلاموفوبيا إلا أن هناك العديد من الأشخاص في عدة مناطق مثل ولاية إنديانا وولايات أخرى في أمريكا وفي المملكة المتحدة يفهمون بشكل جيد أن المسلمين هم جزء من المجتمع ولهم دور مهم في بنائه وتطويره وهذا ما لا يفهمه غير المسلمين حيث لا يفرقون بين المسلم والإرهابي.




وأثار اندري كارسون الجدل في المجتمع الأمريكي عندما طالب بوضع أسس القرآن كمنهاج للتعليم في المدارس الأمريكية أثناء خطابه الذي ألقاه في مؤتمر الدائرة الإسلامية لشمال أمريكا.

 وأكد كارسون أن المدارس الدينية وبالأخص الإسلامية التي تعتمد على القرآن بشكل أساسي في تعاليمها حققت نجاحا كبيرا في كل المجالات التعليمية وأنها تحفز على الإبداع والابتكار عكس باقي المدارس الأخرى العادية.


وأضاف أن التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية لن يقف على رجليه إذا لم يعتمد على المدارس الدينية وخاصة الإسلامية كمثال حي لتطوير التعليم، مستشهدًا في خطابه بالمخرجات التعليمية للمدارس التي ترتكز على الدين كأساس في دروسها وأنها تتفوق على باقي المدارس سواء كان ذلك من حيث النتائج أو من حيث نماذج الخريجين في كل التخصصات.

 كيث إليسون.. أول مسلم بالكونجرس

 كيث اليسون أول نائب مسلم في الكونجرس يتحرك بهمة ونشاط يؤدي عمله اليومي المعتاد، ينتقل من مكان لآخر، عند الغروب، تجده يتجمع مع أبنائه الأربعة أو مع أصدقائه علي مائدة الطعام في المنزل، عرف عنه مواظبته على الصلاة حتى أنه كان ليذهب بعدها لصلاة التراويح في رمضان إذا ما سنحت الفرصة في مسجد النور الذي يتردد عليه باستمرار.


يقول اليسون عن صيام شهر رمضان: "بمجرد مرور أول يومين أو ثلاثة علي الأكثر من رمضان، لا أجد صعوبة في الصيام.

اليسون يستيقظ مبكرًا لصلاة الفجر ويتناول قبلها سحورًا خفيفًا ويواظب علي قراءة جزء من القرآن يوميًا.


عائليًا، يحرص اليسون أيضًا علي الإفطار مع أبنائه الأربعة المسلمين الذين يصومون معه في رمضان رغم أن والدتهم غير مسلمة.



ابتهاج محمد


بطلة المبارزة ابتهاج محمد ولدت في عام 1985 في ولاية نيو جيرسي. تعلمت المبارزة عندما كانت تبلغ من العمر 13 عامًا، وقد سعت إلى كسب العديد من الميداليات والأوسمة لإضافتها إلى إنجازاتها في هذه الرياضة.



حصلت على فرصة للمشاركة في فريق الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2016، وقد تأهلت للألعاب الأولمبية عام 2016، لتصبح أول رياضية مسلمة ومحجبة تمثل الولايات المتحدة الأمريكية.

أصبحت أول امرأة إسلامية أمريكية تفوز بالميدالية الأولمبية عندما نالت الميدالية البرونزية لمشاركتها في فريق المبارزة الأمريكي في الألعاب الصيفية في ريو عام 2016.


حصلت على منحة دراسية في جامعة دوك، وتخرجت منها في عام 2007 مع درجة البكالوريوس المزدوج في العلاقات الدولية والدراسات الأفريقية الأمريكية، مع اختصاص فرعي بدراسة اللغة العربية.


تعمل محمد في مجلس وزارة الخارجية الأمريكية لتمكين دور النساء والفتيات عبر الرياضة، والتي تشجع الفتيات في جميع أنحاء العالم للتعرف على إمكانياتهم.

اضافة تعليق