فيديو| ماذا قال الشعراوي عن النبي في ذكرى مولده؟

السبت، 10 نوفمبر 2018 01:27 م

في مقطع فيديو متداول على موقع "يوتيوب" من إحدى حلقات برنامج "نور على نور" الذي كان يقدمه الإعلامي الراحل أحمد فراج في ستينات وسبعينات القرن الماضي، يتحدث العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي في ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم، فيقول:

رسول الله أكرم وأسمى من أن يقيمه بشر مثلي، ولكن الذي يقدر على التقييم الطبيعي لمكانه، هو ربه الذي خلقه واصطفاه، "ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير"، وإذا أردنا أن نعرض لتقييم الله سبحانه وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم، وجدناه حين يخاطب جميع الرسل يخاطبهم بأسمائهم مباشرة "يا آدم اهبط"، "يا نوح اهبط بسلام منا"، "يا موسى إنني أنا الله"، "يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله".

ولكنه حين يتوجه بالخطاب إلى حبيبه الأعظم صلى الله عليه وسلم، لم يقل له: يا محمد، ولا يا أحمد، وإنما قدم بين يدي ندائه: "يا أيها الرسول"، "يا أيها النبي"، ذلك أمر يضع الرسول صلى الله عليه وسلم فيرفعه إلى أقرب المكانات من ربه، ونجد الحق سبحانه وتعالى حين يقسم على أشياء ليؤكدها، يقسم بأشياء كثيرة، من أجناس شتى، فيقسم بالنبات، فيقسم بالجماد، ويقسم بالحيوان، ويقسم بالملائكة، ولكنه لم يقسم ببشر مطلقًا، اللهم إلا برسوله صلى الله عليه وسلم، فقال: "لعمرك إنهم في لسكرتهم يعمهون"، أي وحياتك يا محمد، وكأن أمر رسول الله، وحياة رسول الله أمر له مقام عند ربه.

وإذا كان الناس حين يمدحون إنسانًا بحسن الخلق، ونبل الصفات، وجمال الخلال، فإنهم يمدحونهم لأنهم عرفوا الصفات وقيموها ببشريتهم، وتقييم البشر للأشياء خاضع لعلمهم بهذه الأشياء، ولكن الحق يقيم الخلق على أرفع مستوى خلقه في الإنسان فيقول: "وإنك لعلى خلق عظيم"، وليس هذا هو الخلق المتواضع عند البشر، بل هو الخلق المطلوب لله، ورسول الله اجتاز هذه المنزلة، فكان صاحب الخلق العظيم بتقييم الله العظيم.






اضافة تعليق