الضوضاء المرورية تزيد من خطر الإصابة بالقلب

السبت، 10 نوفمبر 2018 10:59 ص
انتبه فالتعرض للضوضاء المرورية يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب والقلب



حذرت دراسة حديثة من أن التعرض لضوضاء المرور بصورة منتظمة يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب.


وخلال البحث الذي أجراه فريق من العلماء على الآلاف من المقيمين في أمستردام بهولندا على مدى 4 سنوات، كشفت النتائج، التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الأشخاص الذين يتعرضون بانتظام للضوضاء المرورية بواقع أكثر من 70 ديسيبل (وهي وحدة قياس الصوت) يمكن أن يصابوا بالاكتئاب بنسبة 65% مقارنة بأولئك الذين تعرضوا إلى 45-54 ديسيبل فقط.


وقالت الصحيفة إن الدراسة شملت حالات 23000 رجل وامرأة، من داخل مدينة أمستردام، تتراوح أعمارهم بين 18 و70 سنة، وبناء على النتائج، ثبت أن المشاركين الذين يستمعون بانتظام لمستوى ضوضاء يصل إلى 70 ديسيبل أو أعلى، بدا عليهم أنهم يعانون من قدر أكبر من معدلات الاكتئاب.

ويقول الباحثون: "تقدم هذه الدراسة أدلة جديدة على وجود ارتباط بين التعرض للضوضاء العالية للمرور والحالة المزاجية التي تميل إلى الاكتئاب".


وأشارت إلى أن مستوى اللياقة النفسية يتأثر إيجابًا وسلبًا، مثلها مثل اللياقة البدنية، حيث أظهرت الدراسات السابقة أن الضوضاء فوق 65 ديسيبل يمكن أن تؤدي إلى وفيات مبكرة بسبب الارتفاع المفرط في ضغط الدم، أو نتيجة لزيادة حالات السكتة الدماغية.


كما تبين للباحثين أن الأشخاص، الذين يتعرضون لتيار مستمر من ضوضاء المرور، يتعرضون لخطر الإصابة بالنوبات القلبية، نتيجة لاستمرار تعرض أجسامهم للإجهاد.


وكشفت الدراسة أن الأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر هم أولئك، الذين يعيشون بالقرب من الطرق الرئيسية أو خطوط السكك الحديدية، حيث أنه لا يمكن أن تستمر ضوضاء الطائرات باستمرار فوق 65 ديسيبل.


ورجحت هيئة الصحة الوطنية البريطانية، أن 1 من كل 10 أشخاص يصاب بالاكتئاب في مرحلة ما من حياته، في حين تقدر منظمة الصحة العالمية أعداد المصابين بالاكتئاب بحوالي أكثر من 300 مليون شخص حول العالم.

اضافة تعليق