كيف تكون سفيرًا للخلق النبوي في الحفاظ على النعم؟

السبت، 10 نوفمبر 2018 04:00 م
صفات_النبي_صلى_الله_عليه_وسلم_الخلقية

كان النبي صلى الله عليه وسلم من أشد الناس حرصًا على الحفاظ على النعم، ومن ذلك تلك القصة التي  حدثت له مع عائشة رضي الله عنها، أنه دخل البيت، فوجد كسرة خبز ملقاة على الأرض فتناولها بيمناه الشريفة، ثم مسحها ثم أكلها صلى الله عليه وسلم.

بعدها توجه لعائشة رضي الله عنها، وقال لها:" أكرمي كريمك، فإنها ما نفرت من قوم قط، فعادت إليهم"، يقصد النعم، صلى الله عليه وسلم، وهكذا من يحذو حذوه، فيعرف للنعمة قيمتها وقدرها، ويحسن استقبالها والتعامل معها، أمثال هؤلاء هم سفراء هذا الخلق النبوي الكريم.

وهذه ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تبصر حبة رمان في الأرض فتلتقطها وتقول:" إن الله لا يحب الفساد"، ولا عجب فقد كان النبي الزوج قدوة .

اضافة تعليق