في ذكرى مولد الهادي.. 6 ضوابط تجعل الاحتفال جائزا شرعا

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 08:43 م
المولد



أيام قليلة وتحل ذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي أخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور وكان للناس رحمة مهداة.
ويحتفل المسلمون في بقاع الأرض بهذه الذكرى العطرة لكن تختلف مظاهر الاحتفال بين جائز ومكروه وحرام شرعا، ولهذا فإن الاحتفال بهذه الذكرى لابد أن يكون له ضوابط حتى لا يخرج عن هدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
حول هذه الضوابط يقول الدكتور نصر فريد واصل المفتي الأسبق: الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم لا مانع منه شرعا؛ لأنه يذكر المسلم بحياة النبي وكايف كان هديه صلى الله عليه وسلم وخلقه الكريم ونهجه القويم.
تابع قائلا: وحتى يكون الاحتفال جائز شرعا لابد له من ضوابط تكون كالتالي:
الالتزام بآداب الإسلام وتعاليمه عند الاحتفال.
لابأس أن يكون الاحتفال عن طريق ندوات علمية وتوعية بتاريخ الإسلام وهدي النبي وسيرته المليئة بالعظات والعبر والجهاد والكفاح والصبر على تحمل الشدائد.
يجب مراعاة عدم اختلاط الرجال بالنساء.
عدم حدوث هرج ومرج أوارتكاب الفواحش.
يجب أن يكون الاحتفال بما لا يتنافى مع آداب الإسلام وتعاليم النبي عليه الصلاة والسلام.
لابد أن يكون النبي الكريم هو القدوة في هذه الاحتفالات حتى يرضى الله ورسوله عن هذا الأمر.

اضافة تعليق