7 إرشادات للتعامل مع الطفل العنيد .. تعرف عليها

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 08:20 م
ع

يعد ( العناد ) أحد اضطرابات السلوك عند الأطفال، وفيه يصر الطفل على رأيه وتفشل معه محاولات الإقناع سواء كانت باللين أو الشدة، وغالبا ما تكون الأسباب غير ظاهرة للوالدين، فتبقى أسباب العناد احتمالات التقليد لغيره، أو الرغبة في الإستقلالية، أو الرغبة في لفت الإنتباه إليه لشعوره بنقص الإهتمام.

ويرشد اختصاصيو التربية الوالدين للتعامل مع عناد الأطفال كالتالي:

- لابد من إعمال المرونة مع الطفل، وعدم الإرغام على الطاعة خاصة لو كان الأمر غير مؤكد الضرر وواضح بالنسبة إليه، فلا ينبغي أن يصر الوالدين أو أحدهما على إلزامه بأمر غير مناسب أو يرفضه ولا ضرر من رفضه له.

- إلتزام الهدوء في التعامل مع الطفل صوتًا ولغة جسد، ومنح الطفل وقت ملائم لإنجاز المطلوب منه مهم حتى لا يشعر بالتسلط ومن ثم يبدأ في التذمر والإعتراض ويصل للعناد، فالصبر أحد أهم ركائز العملية التربوية.

-  لا ينبغي أن تكون العقوبة عند رفض أو عدم تأدية المهام للطفل أكبر مما ينبغي، فالموقف البسيط يستأهل عقوبة مماثلة وهكذا، ولا ينبغي التأخير حتى يفهم الطفل أن هذه النتيجة سبب هذه المقدمة.

- الطفل العنيد يحتاج للإحتيال في المعاملة والإحتواء، ويتم ذلك بالتحفيز، والمدح لأفعاله الجيدة.

- لا تناديه بالعنيد، أو ( دماغه ناشفة ) ولا تلقبيه بذلك أو تتحدثي عن ذلك أمامه مع الأهل والأصدقاء.

- حذار من المقارنة بينه وبين إخوته أو أقرانه.

- تعاوني مع زوجك ( والده ) في معاملته بطريقة موحدة، وتوزيع الأدوار والتفاهم بشأن ذلك بعيدًا عنه، فالخلافات بين الأبوين في التربية تدفع الأطفال للعناد والتشتت.

اضافة تعليق