ابني مدمن ويرفض زواجي بعد أبيه.. كيف أتصرف معه؟

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 06:34 م
66

أنا سيدة عمري 54 سنه كنت مطلقة، وتزوجت من رجل تقي،مصلي،  عندي ابن وحيد عمره ٢٢ سنه، وهو مدمن للمخدرات، رافض لزواجي، ويطلب مني طلب الطلاق، وعندما رفضت تدخله في حياتي الشخصية جرحني بكلام فاحش، وغادر البيت ولم يعد منذ أسبوعين، ولا يرد على اتصالاتي على الهاتف المحمول، كيف أتصرف معه؟
الرد:
 من نافلة القول، القول يا عزيزتي أنه ليس من حق الابن التحكم في حياة والديه، وحسنًا صنيعك عندما رفضت ذلك، فابنك رجل بالغ راشد، ولكنه مبتلى بإدمان المخدرات ولابد أن لذلك أثرًا سلبيًا عليه، سلوكيًا، وانفعاليًا، وأعتقد أنك كأم ستغلبك عاطفتك وليس أمامك سوى الدعاء له، وتوخي ساعات الإجابة، ومواصلة الإتصال به، لا تشعريه أنك تخليت عنه، فربما الأمر لديه ملتبس، ويعتقد أنك ستهملينه لزواجك.
ما هو ما في استطاعت ابذليه يا عزيزتي، ولا أظن عاطفتك كأم ستخذلك، فسنوات عمرك تكفي لكي تخبرك أن الأيام كفيلة بأن تنضج ابنك ليفهم الحياة على حقيقتها، فدعي الأمر لله، وحاولي التواصل مع صديق أمين له لعله يؤثر عليه فيلين قلبه ويعود للتواصل معك، بعدها حدثيه عن نفسه ومستقبله وأهميته عندك، وحاولي تلمس طريق لكي يمارس عملًا تطوعيًا يرقق قلبه، فالتعامل مع المدمن يرتكز على علاجه روحيًا وبدنيًا، أما العلاج الروحي فبتزكية نفسه بالطاعة والأخلاق وبشكل غير مباشر، أما المسار الجسدي فطريقه الطبيب، فاستعيني بالله ولا تعجزي.

اضافة تعليق