من هم أصحاب الأيكة؟

الثلاثاء، 06 نوفمبر 2018 11:29 ص
أصحاب الأيكة


من القصص التي يقف عندها القرآن الكريم في أكثر من موضع، قصة أصحاب الأيكة، فمن هم هؤلاء؟

هم قوم مدين الذين عبدوا شجر الأيك من دون الله عز وجل، وقد سكنوا صحراء النقب في فلسطين، وأرسل الله إليهم أكثر من نبي إلا أنهم بغوا وطغوا، قال تعالى: «وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ».

ومدين هذا كان أحد أبناء نبي الله إبراهيم عليه السلام، فسميت المدينة باسمه، وكان قومها يتاجرون في الأغنام ولكنهم كانوا يسرقون في الأوزان، فأرسل الله لهم نبي الله شعيب عليه السلام ليدعوهم إلى القسط في الميزان، وهي أيضًا الأرض التي أرسل الله إليه نبي الله موسى عليه السلام وتزوج منها ابنة شعيب.

وقد قص الله تعالى قصتهم في أكثر من موضع باسم أصحاب الأيكة،: «وَإِنْ كَانَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ»، و«كَذَّبَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ»، و«وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ أُولَئِكَ الْأَحْزَابُ»، وقوله تعالى: «وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ».

ويذكر العلماء أن نبي الله شعيب عليه السلام، كان ضريرًا ومع ذلك لم ييأس من دعوة قومه إلى عدم الغش في الميزان وإلى عبادة الله وحده، وظل يذكرهم بما حصل لقوم عاد وهود إلا أنهم صدوه.

يقول تعالى: «وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ»، إلا أنهم استمروا في غيهم، ورفضوا دعوته، حتى نزل قضاء الله فيهم، قال تعالى: «وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ»، وقوله أيضًا: «وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ».


اضافة تعليق