كيف رثى عمر بن الخطاب النبي صلى الله عليه وسلم ؟

الإثنين، 05 نوفمبر 2018 08:25 م
2014-635300614344030135-403_Inner_630x371

" ليس البكاء وإن أطيل بمقنعي، الخطب أعظم قيمة من أدمعي " هذا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما رأي النبي صلى الله عليه وسلم مسجى بعد وفاته، ثم نظر إليه وقال:" لقد كنت تخطب الناس على جزع نخلة فلما كثر الناس اتخذوا لك منبرًا، فحن ذلك الجزع إليك حتى وضعت يدك الشريفة عليه فسكت، فأمتك أولى بالحنين إليك.

 بأبي أنت وأمي يا رسول الله، لقد ذكرك الله بالعفو، قبل أن يذكر لك الذنب :" عفا الله عنك لم أذنت لهم"، بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إن الله جعل طاعتك طاعته، فقال :" من يطع الرسول فقد أطاع الله"، بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إن الله تعالى أرسلك آخر الأنبياء وذكرك أولهم، فقال:" وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وابراهيم وموسي وعيسى ابن مريم، وأخذنا منهم ميثاقًا غليظًا".

 بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إن أهل النار ليتمنون أن يكونوا اتبعوك وهم يعذبون في النار:" وقالوا يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا"، بابي أنت وأمي يا رسول الله، إن  كان الله قد أعطى سليمان الريح غدوها شهر ورواحها شهر
فما ذاك بأعجب من البراق الذي ركبته من مكة وصعدت به إلى السماوات العلى وعدت من ليلتك وصليت الفجر بالأبطح بمكة المكرمة.

بأبي أنت وأمي يا رسول الله، إن كان الله قد أعطى عيسى ابن مريم إحياء الموتى، فما ذاك بأعجب من الشاة المسمومة التي وضعت بين يديك
وضعتها يهودية أرادت أن تسممك،فقالت لا تأكلني فإنني مسمومة .

بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، لقد دعى نوح على قومه فقال :"رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا"، وأنت قد ضُربت وأخرجت وأوذيت وشج وجهك وكسرت رباعيتك، ولم تزد على أن قلت اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون، ولو دعوت علينا لهلكنا .

بأبي أنت وأمي يا رسول الله،قد تبعك على قِصر عمرك وقلة دعوتك، ما لم يتبع نوحاً على طول عمره وطول دعوته، فآمن معك كثير وما آمن معه إلا قليل .

بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، لو لم تجالس إلا كفؤاً إليك ما جالستنا، ولو لم تواكل إلا كفؤاً لك ما واكلتنا، ولو لم تتزوج إلا إلى كفؤاً لك ما تزوجت إلينا، ولكنك جالستنا وواكلتنا وتزوجت إلينا، وركبت الحمار وأردفت خلفك، وضعت طعامك على الأرض تواضعاً منك.

اضافة تعليق