5 مضايقات لشريك حياتك تهدم عش الزوجية.. احذريها

الإثنين، 05 نوفمبر 2018 07:23 م
920181422430175782788


كثيرًا ما يتحكم الغضب بشكل مؤسف في بعض المواقف في الحياة الزوجية، وعندما لا تتم السيطرة عليه فإن اللسان قد يتفوه بما يؤلم ويجرح، ولا يعلم أحد غير الله متى يتم شفاء هذه الجروح ومتى تندمل، أو أنها - لا قدر الله - قد لا تندمل أبدًا فيسكن الشقاق والخلاف جدران هذه الحياة فيحيلها إلى جحيم، وعلاقة مشوه إن استمرت هكذا، وحتى لا يحدث ذلك يرشد اختصاصيو العلاقات الزوجية الزوجات إلى الحذر من معايرة الزوج بهذه الأشياء :

-  التلويح بترك البيت وطلب الطلاق
فهذه العبارة " هسيبلك البيت وأمشي، وطلقني "، هي عبارات تدل للوهلة الأولى على الإستخفاف بالحياة مع هذا الرجل ورفضها، وربما يولد هذا في النفوس عندًا أو يستثير انتقامًا، أو تخليًا مماثلًا، فاحذرى ذلك.

-  التعيير بمستوى دخله المادي
وهذه لا تليق خاصة إذا ما كان الزوج يبذل وسعه في العمل، ولا يألو جهدًا في السعي لتحصيل الرزق، فلا تؤذي مشاعره بكلمات كهذه، أو الإشارة لمستوى فلانة من صديقاتك أو قريباتك لزواجها من فلان الغني  وهكذا.

- سؤاله عن حبه لك
عادة ما يفهم الرجال من كثرة إلحاح الزوجات في هذا السؤال أنهن غير واثقات في أنفسهن أو أنهن لا يستحققن الحب، فلا تسأليه كثيرًا " أنت بتحبني؟".

- معايرته بصديق لا تطيقينه
ليس المطلوب من كل زوج أن يعجب بصديقات زوجته، ولا أن يحوز اختيار زوجها لأصدقائه على اعجابها، فهذا أمر يخص الشريك وحده، فعندما لا يعجبك فلان صديقه لا تخبريه بكراهيتك له وسوء اختياره لهذا الصديق،  حتى لا يحدث بينكما شجار.

-  لا تتهميه بالأنانية أو عدم الاهتمام بك
لا توجهي لزوجك اتهامًا مباشرًا بأنه " أناني " لا يهتم سوى بنفسه وتلبية احتياجاتها، أو أنه " لا يهتم بك والجلوس معك" ويفضل أن يقضي وقت راحته مع أصدقائه في النادي أو الكافيه، فالأسلوب المباشر هنا لن يجدي بل قد يدفع للعناد واساءة الظن بك ومن ثم الشجار من أجل لاشيء، توخي الحكمة وانتق أسلوبًا يحقق لك الهدف في أن يهتم زوجك بك ويخصص لذلك وقتًا برغبته.

اضافة تعليق