ومن "السيلفي" ما قتل.. ليست كل اللحظات تستحق التصوير

الإثنين، 05 نوفمبر 2018 03:19 م
السيلفي القاتل


التطور التكنولوجي السريع أصاب البعض بالهوس والجنون، حتى أصبحت سمة أساسية لهذا العصر، لكن بعضها قد يحمل مخاطر ولا يعبأ البعض بذلك، كما يفعل البعض عند التقاط الصور السيلفي، التي أصبح الجميع كبارًا، صغارًا، نساءً، رجالاً مهوسين بالتقاطها، وتوثيق أجمل اللحظات مع الأصدقاء والأهل، مما خلق نوعًا من المنافسة في التفنن، وابتكار أحدث الأوضاع والأفكار من أجل كسب أكبر عدد من الإعجابات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويظهر ذلك في تعليقات الشباب المهووسين بالتقاط السيلفي، إلى حد أن "أسماء.ع" ترى أن "أجمل شيء الهواتف هو وجود كاميرات أمامية وإمكانية التقاط الصور السيلفي، فلا داعي لأحد أن يصورني، فأنا أحب أصور نفسي جدًا مع كل طقم جديد وفي كل يوم، وكل مرة أحس فيها إني حلوة أو وحشة بصراحة بحب أوثق كل لحظاتي".

فقد يكون هناك الكثير أمثال "أسماء" ممن يحبون صور السيلفي وقد يصل الأمر إلي الهوس والجنون، ولكن الأمر خطير فعلًا فقد يتسبب في وفاة البعض مثلما حدث لمحمد الشعار من لبنان، حيث أنه بسبب شغفه وحبه لصور السيلفي، انفصل عن أصدقائه بعد أن اخذ معهم صورة سيلفي لكي يأخذ صورة أخري بمفرده، وتصادف ذلك لحظة انفجار سيارة عند مرور موكب محمد شطح في بيروت مما أدى إلى وفاته في الحال.

وفي 2014، كانت "كورتني ان سنفورد" من كاليفورنيا، والبالغة من العمر 32 عامًا تقود سيارتها، حينما التقطت صورة سيلفي لنفسها لوضعها عبر صفحتها على "فيس بوك"، لكنها اصطدمت بشاحنة وتوفت بعد أن وضعت صورتها، وكتبت "أغنية أنا سعيد تجعلني سعيدة".

و"زينيا اينياتيفا"، فتاة روسية عمرها 17 عامًا، كانت مهووسة بصور السيلفي، خاصة التي تؤخذ في الأماكن المرتفعة من أجل نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي يوم صعدت فوق جسر للسكك الحديدية لالتقاط آخر صورة سيلفي وفقدت توازنها وسقطت مرتطمة بسلك كهربائية وتوفت في الحال.

وتوفت الأمريكية ساندرا مويلاً، 44 عامًا، بينما كانت تحاول التقاط صورة سيلفي من الدور الـ 27 في مدينة باناما، وفي اللحظة التي كانت تحاول فيها ضبط الصور السيلفي، هبت رياح قوية تسببت في فقدانها توازنها، ومن ثم سقطت وتوفت فورًا.

وتوثق دراسات، سقوةط الكثير من حالات الوفاة بسبب التقاط صور السيلفي، والوفاة في المياه تحتل المرتبة الأولى، ومن ثم حوادث وسائل النقل المختلفة، وتأتي الهند في مقدمة الدول التي شهدت حالات وفاة بسبب صور السيلفي وتليها روسيا والولايات المتحدة وباكستان.

 وأضرار صور السيلفي تتمثل في الآتي:

- الاعتمادية، حيث يهتم الفرد بصفة مستمرة بآراء وتعليقات الآخرين على صوره السيلفي مما يولد لديه عدم الشعور بالثقة بالنفس

 - قد توثر علي علاقتك بالآخرين، فقد يسئم أصدقاؤك وأقاربك من كثرة الصور السيلفي


- تؤثر صور السيلفي التي تركز على ملامح الوجه والجسد على الثقة بالنفس خاصة لدى الفتيات

-تتيح الفرصة للمقارنة السلبية بين الأشخاص

- قد تشير إلى نرجسية صاحبها وحبه لنفسه

 - تفقد الفرد بالاستمتاع باللحظات الجميلة في وقتها

- تشوه الصورة الذهنية للفرد عن نفسه

- بعض الدراسة تشير إلى ارتباط تزايد صور السيلفي بالاكتئاب والاضطرابات النفسية النرجسية وشعور الفرد دائمًا بقلق مفرط بسبب عيب في شكله

 - تسبب الإدمان على التصوير من أجل جذب انتباه واستحسان الآخرين

- التقليل من السيلفي يعمل على زيادة الثقة بالنفس، ويقلل من التدخل السافر في حياتك، ومن ثم ستتحرر من القلق من آراء الآخرين، وحينها فقط تصرفاتك باتت أفضل ومزاجك أيضًا

اضافة تعليق