الرشوة تدمر المجتمعات.. هذه طرق مكافحتها

الأحد، 04 نوفمبر 2018 04:20 م
الرشوة

الرشوة داء مجتمعي يقوض المجتمع ويذيب بنيانه، ولذا حاربه الإسلام وحذر منه داعيًا إلى التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل.
وقد تعددت النصوص الشرعية قرآنا وسنة للتحذير من الشوة التي اعتبرها القرآن أكل أموال الناس بالباطل قال تعالى:  قوله تعالى: "وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) [البقرة: 188]، وفي الحديث الشّريف قوله عليه الصّلاة والسّلام: (لعنةُ اللَّهِ علَى الرَّاشي والمُرتشي).

ولمحاربة الرشوة بكل صورها وسائل كثيرة منها:
-تجديد الإيمان بالله واستشعار مراقبته والخوف منه.
-معرفة أنك لن تنال إلا حقك في هذه الدنيا مهما مكرت وتحايلت.
-تهذيب النفس بالعبادات كالصلاة والصوم والزكاة والحج والتطوع والتصدق وكثرة النوافل.
- تفعيل الأخلاق بتهذيب النفس البشرية وتوعية الضمير والابتعاد عمَّا يُغضب الله.
-معرفة مآلات المرتشين ومطالعة سيرهم وأنهم مطرودون من رحمة الله تعالى.
- كما يلزم على مستوى الدول تفعيل الرقابة ومحاربة الرشوة بقوانين إدارية لأنها ضرها بالغ على الاقتصاد كونها تعطي الحقوق لغير أهلها.
- تسهيل المعاملات وتقليص الإجراءات يقلل من احتمالية وقوع الرشوة فلا يلجأ إليها أحد.
- تفعيل مفهوم العدالة واحد من أهم الطرق لمحاربة الرشوة.
- مطالعة سير الصالحين من الصحابة والتابعين يقوي الوازع الديني ويؤكد المعاني الراقية اتي جاء بها الإسلام.

اضافة تعليق