السلام قيمة إسلامية راقية.. هذه فوائده

السبت، 03 نوفمبر 2018 09:00 م
السلام

السلام ليس صفة عادية في الإسلام، لكنه قيمة عالية ولذا اشتق منها الإسلام الدين الذي يدعو إلى التآلف والتآخي ومعاملة الآخر بكل ودٍ ولين.
وتظهر أهمية السلام في حياة الفرد في حالة التصالح مع الآخر وبذلك يحيا الفرد متناغما مع غيره متآلفًا مع الآخر لا يضمر له شرًا ولا يريد له سوءًا، بخلاف هذا الآخر الذي لايزال يتنمر بالآخر ويترصده ويعلن له العداء ومن هنا يزداد الكره وتكثر الخصومات والنزاعات.
جاء الإسلام دينًا يدعو لترسيخ هذه القيمة العالية ويحث عليها حتى يأمن الفرد على نفسه وماله وعرضه فيحيا في سلام وأمان واطمئنان، فما خلقنا الله ليبيد بعضنا الآخر، ولكن لننهض برسالة الإسلام السامية، ولذا سمى الله نفسه السلام.

وإذا عاش الفرد بهذه القيمة وورثها لغيره عمت قيمتها وانتشر الحب والتآلف وانمحى الغضب والكره والترصد ولانتهت النّزاعات الدمويّة والحروب والكوارث البشريّة، فتعيش المجتمعات متحابة متعاونة متآلفة يحوطها الخير وتحقق مراد الله فيها.
ولتحقيق قيمة السلام العديد الآثار الكبيرة منها اندثار الحروب والعنف والتّدمير، أو على قلتها وهذا هو مراد الله ورسوله؛ فالرسول عليه الصلاة والسلام وعلى الرّغم من صعوبة الشّروط التي اشترطها الكُفّار على المسلمين في صُلح الحديبيّة فقد قَبِلها مُقابل الإبقاء على الهدنة عشر سنوات بين المسلمين وكفّار مكّة.
أيضًا السلام يُمكّن الشّعوب من القيام بمهمة بناء الإنسان وريادته  والقيام بحقوقه من التعليم، واكتساب الثّقافات، وبناء الحضارات، والنّهوض بها.
السلام أيضًا يدفع للنمو والتطور فيشجّع على انتشار الروحانيات الفضائل والسكينة ونشرها بين الشعوب فيُقرب بين الناس ويجمعهم على المحبّة والتّعايش، وهذه هي رسالة الإسلام.

اضافة تعليق