كيف تصنع القرار وكيف تدرب فريقك عليه؟

السبت، 03 نوفمبر 2018 03:35 م
كيف تصنع القرار وكيف تدرب فريقك عليه

يفتقد الكثير من الموظفين والعاملين في شتى مناحي الحياة، إلى جرأة اتخاذ القرار بعد دراسة أثاره الإيجابية والسلبية، فربما يجد بعضنا في نفسه حيرة خلال حياته العملية تجاه بعض الأزمات التي يحتاج فيها إلى قرار منجزن ولكنه قد يخشى من العواقب، وقد لايصدق الكثير، أن عملية اتخاذ القرار أكثر أهمية من التحليل الصارم لصنع القرار، وأن مثل هذه الأمور لاتُترك للصدفة، فصنع القرارات المهمة، يؤثر على رائد الأعمال وفريقه؛ وبالتالي شركته.

 ويناءً على تجارب الإنسان وخبراته المتراكمة، كلما عرف أكثر واكتشف الحقائق، كان أكثر ثقةً في صنع قراره. إلا أن هناك عوامل أخرى تساعد على صناعة القرار بشكل علمي، ولكن قبل معرفتها يطرح هذا السؤال نفسه: "لماذا تعد عملية صنع القرار مجدية؟".

 تقول مجلة "رواد أعمال" المتخصصة في التنميةا لبشرية، إن روعة عملية صنع القرار تكمن في كون العملية نفسها تستخرج التحليل الضعيف وتعمل على تحسينه، لكنَّ العكس ليس صحيحًا، فتحليل أكوام البيانات بشكل صارم لا يعني شيئًا إذا كانت البيانات خاطئة؛ لأن النتيجة في النهاية، أنك ستحصل على القرار الخطأ بشكل أسرع؛ وهو ما يؤكد أن عملية صنع القرار مهمة جدًا.



ولماذا لا تمتلك شركتك عملية صنع القرار؟

توضح المجلة الدورية أن عدم معرفة أهمية صنع القرار، هو أحد الأسباب التي قد تجعل فريقك غير قادر على صنع القرار حتى الآن، والذي لو علموا أنه أفضل من تحليل القرار نفسه، لتبنوا بكل تأكيد عملية صنع القرار على الفور.

ولخصت أهم العوامل المساعدة في صناعة القرار وهي:


الانضباط:


تتوقف عملية صنع القرار على الانضباط الذي يتطلب الوضوح بشأن الأولويات والأدوار والمسؤوليات والتوقعات.


إلا أن الانضباط يستغرق وقتًا طويلًا؛ ذلك الوقت الذي قد لا تشعر فيه بالنتائج؛ بسبب إدمان الفعل الذي يشعرك بأنك تفعل شيئًا؛ كالرد على رسائل البريد الإلكتروني أو تصفح الإنترنت أو إكمال بعض المهام التكتيكية (بدلاً من الاستراتيجية) التي تقدم لك تعليقات فورية.

سوء الفهم لكلمة عملية

عملية اتخاذ القرار توفر في الواقع الوقت؛ باستخراج المحادثات العشوائية من الاجتماعات، وتوحيد المعايير السلوكية وتقليل التحيز الذي لا نستطيع في الواقع تجاهله.

و هناك أسباب تجعل عملية صنع القرار غير موجودة حتى الآن في فريقك، لكن بإمكانك تدريبه على  أن عملية صنع القرار تغير جذريًا من فاعلية صنع القرار، أو قد تقدمه إلى فريقك للتأثير في النتائج التي تعتمد على الفريق.

أيًا كان اختيارك، احرص على أن يكون لديك عملية، فالنجاح في أي شيء لا يحدث عن طريق الصدفة ، بل عن طريق الاختيار.

اضافة تعليق