الشعراوي: هكذا يجب على كل فتاة أن تتحدث إلى الرجال؟

الجمعة، 02 نوفمبر 2018 10:33 ص



"يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا".

يقول العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي ناصحًا النساء بأنه إن اضطررتن أن تتكلمن للرجال، فتكلمن بصوت لا ليونة فيه، ولا تكّسر، ولا ميوعة، ولا معه نظرات أو اقتراب. ولا يعني هذا سوء أخلاقكن، لكن الذي تتحدثون إليه غير مضمون، فيطمع الذي في قلبه مرض، فلا تعطي له الفرصة؟ معنى ذلك أن يكلموه بغلظة، او بخشونة؟، بل قال: "وقلن له قولاً معروفًا".

لذلك كانت هناك رجل له جارية، وجاء صديق ابنه يسأله عنه، فتحدث إلى الجارية، فضربها سيدها، فلما قدم مرة ثانية يسأل عنه زجرته. وهذا هو ما يطلبه الله منكن، "لا تخضعن بالقول"، لا تلن كلامكن، أو تتحدثن بنعومة، لكن بالمعروف، حينما يتكلم المرء، فـأنت لا تأخذ إلا بأذنك.

يريد أن يمنع المرأة من أن تُجرأ عليها من في قلبه مرض، "يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى ألا يعرفن"، فلا يؤذين، حين تستر مفاتنها، عرف أنها ليست ممن تعرض جمال نسائها على الرجل، فلا يتجرأ عليها، لأن الحكماء قالوا: إذا رأيت امرأة تظهر محاسنها إلى غير محارمها، فقل: إلحاح المراة في كشفها، إلحاح في عرض نفسها على الرجل.

الحق سبحانه وتعالى يريد من المرأة إذا تكلمت أن تتكلم من وراء حجاب، وأن تتكلم بالمعروف، كلامًا ليس فيه لين، حماية لها ممن في قلبه مرض.

"وقرن في بيوتكن"، أي استقررن في البيت، لماذا؟، لأن المرأة لو فعلت مطلوبها في البيت، لما اتسع زمن الليل والنهار لها.

"ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى"، والمقصود بها الجاهلية التي تقدمت الإسلام، ومع ذلك فإن من كن في الجاهلية، كانت لهن من الكرامة، ما تفرق بين حرة وأمة، الإماء كانوا ينصبن لهن أماكن للدعارة، لذلك حين أخذ الله العهد على النساء المؤمنات "ألا يزنين"، تساءلت هند زوجة أبي سفيان: أو تزني الحرة؟

اضافة تعليق