لماذا النهوض من النوم أثقل من الجبل على الإنسان؟

الخميس، 01 نوفمبر 2018 10:56 ص
كأن جبلا فوق رأسك ولا تستطيع أن تترك الفراش صباحا




من أثقل اللحظات التي تمر بها في حياتك هي لحظة اتخاذ القرار بالنهوض من سريرك، في ظل شعورك بالاكتئاب، ربما وقتها يشعر الإنسان أن جبلاً فوق كتفه، لا يستطيع أن ينهض به من على سريره.


ربما يفكر الإنسان تفكيرًا ضاغطًا، ويطرح الأسئلة الكثيرة عن سبب لقراره بمفارقة فراشه في ظل هذا الاكتئاب، وحالة اليأس التي تسيطر عليه، فيقول: "لماذا أنهض؟.. ربما يكون عملي غير مفيد أو غير مقبول، ربما تكون النتائج واحدة.. ماذا علي أن أفعل؟.. أنا يائس ليس لدي حل".


الأمر الذي يجعل منه إنسانًا محطمًا، تحت أثر هذا الاكتئاب السريري، بل أنه ربما يكون أكثر تحطمًا إذا شعر أنه مضطر لمفارقة السرير تحت ضغوط الحياة اليومية والاقتصادية.


تشعر أن شيئًا ما في السرير يشدّك إليه، وكأن به مغناطيسًا، قد يكون السبب اضطراب، أو بداية عوارض الاكتئاب، تبدو معها عملية رفع رأسك عن الوسادة ونزع الأغطية والجلوس مستقيمًا مهمة شاقة ومستحيلة، فكلما يزداد الصباح قتامة، تصبح مهمة النهوض من الفراش أصعب.


تقول دراسة بريطانية نشرتها صحيفة " ديلي ميل" البريطانية، إن هذا الاضطراب يعرف بـ اضطراب "النوم ديسانيا"، وهو مرض لا يُعترف به طبيًا، إلا أن الأشخاص المصابين به يعانون صعوبة في الاستيقاظ صباحًا.

على الرغم من أن العديد من الأشخاص لديهم رغبة قوية في العودة إلى النوم بعد الاستيقاظ مباشرة، فإن المصابين باضطراب "الديسانيا" يمكنهم البقاء في الفراش أيامًا معدودة، في حين يزيد إحساسهم بالقلق عند التفكير في الاستيقاظ.


وتنصح الدراسة الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بهذا الاضطراب زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن. فاضطراب "الديسانيا" يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب ومتلازمة التعب المزمن، أو إلى اضطراب الألم "فيبروميالجيا".


كما نصحت الأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم باضطراب النوم "الديسانيا" بالتفكير في الكلمات، التي تصف الشعور الذي ينتابهم عند محاولة النهوض من الفراش. لا علاج له، ولكن يُنصح بالنوم أبكر بساعتين من المعتاد إذا تبادر إلى ذهنك كلمة "مضني" أو "الشعور بالوهن" فعليك زيارة الطبيب.

 وتوصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا للحصول على نوم هانئ:

- أخلد إلى النوم واستيقظ في الوقت نفسه كل يوم

- اجعل غرفة نومك هادئة من خلال التحكم في درجة حرارتها والضوء والضوضاء، ولا تنم مع الحيوانات الأليفة

احصل على مرتبة سرير مريحة

- مارِس التمارين الرياضية بانتظام لتخفيف التوتر الذي يتنامى على مدار اليوم. ولكن تجنب النشاط المرهق في المساء؛ لأن ذلك يمكن أن يبقيك مستيقظًا.


- خفِّض من استهلاك الكافيين واشرب عوضًا عنه الحليب أو شاي الأعشاب

- لا تفرط في تناول الطعام قبيل وقت نومك

- لا تدخن، حيث يعد النيكوتين من المنبهات

 - يمكنك الاسترخاء قبل النوم من خلال أخذ حمام دافئ، أو الاستماع لموسيقى هادئة، أو ممارسة اليوجا.



اكتب قائمة بالمخاوف التي تنتابك أو مهامك لليوم الموالي.

 - إذا لم تستطع النوم، غادر الفراش وقم بشيء ما حتى تشعر بالتعب مرة أخرى.

اضافة تعليق