الشيخ الشعراوي: الشباب لا يربى

الأربعاء، 31 أكتوبر 2018 10:48 ص


يقول العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن الشباب لا يربى، بل هو طاقة تستغل في حركة الحياة.

ويتابع شارحًا: "الإنسان الذي يكون من أسرة أب وأم متعاطفين، متجاذبين، يقومان بالتربية، هذا الإنسان لا يمكن أن يستنسخ أبدًا، الذي يستنسخه هو خالقه فقط، بدليل أنه خلق آدم، وأخذ جزءًا من الضلع، لكنكم لن تقدروا على ذلك، لأننا لا نريد منهم أسرة، نريد تكاثرًا فقط، لكن نريد من الإنسان تكاثرًا، وقيمًا يتربى عليها".  

لذلك اللقيط يعاني في الحياة، لأنه لا يوجد أحد ينسب إليه، بخلاف أما عندما يكون للأب ابن، فإنه محسوب عليه في المجتمع، يأكله، ويربيه، ويدخله الجامعة، ويظل الحنان مسترسلاً، مع أن ذلك غير مطلوب.

إذ أن الشرع يقول إنه بمجرد أن يبلغ الابن، لم يعد له حق على أبيه وأمه، "وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم"، وينقلب الحق الذي له عند الأب إلى حق لأبيه عنده، لكن استرسلت الحنانية والعاطفية، حتى إنه يظل طفلاً في سن 25 عامًا.

لذلك سادتنا أوروبا، لأنه بمجرد أن يبلغ الابن، ولو كان ابنه مليونيرًا، يريد أن يتعلم، ابحث عن عمل تنفق فيه على نفسك، فالشباب لا يربى، الشباب طاقة تستغل في حركة الحياة، لأن شرط المربى لا يكون له "تتنيحة".

ولذلك عندما قالوا استأنفوا تربية طلاب الجامعة، قلنا لهم سنطاوعكم، لكن إذا أردتم أن تستأنف طفولتكم ونربيكم، استأنفوا معنا طفولتكم. فالاستنساخ يكون في النبات، وهناك تجارب على الحيوان، لكن لا يمكن للإنسان.


اضافة تعليق