8 نصائح لتجهيز ابنتك لمرحلة البلوغ

الأربعاء، 31 أكتوبر 2018 04:00 م
88

لا أحد يمكنه أن يحل محل الأم في تلك اللحظات الحرجة في حياة كل بنت، لا أحد كالأم يمكنه أن يتحدث معها بصراحة وأمانة وأمن عما ينبغي عليها فعله عند البلوغ، وجهل الأم بدورها هذا واهماله له يؤدي إلى عواقب لا تحمد عقباها نظرًا لما أصبحنا نعيش فيه من حياة مفتوحة ومنفتحة على كل شيء، حيث أصبح الحصول على المعلومات الجنسية من أسهل ما يكون، سواء عن طريق شبكات الإنترنت أو محيط الأبناء من أصدقاء وزملاء في المدرسة أو النادي أو وسائل التواصل الإجتماعي، معلومات تتناوشها الكثير من التشوه وعدم الإكتمال والصحة والأمان، ولذا يمكن للأم أن تفعل التالي لتجهيز ابنتها لهذه المرحلة:

- اهتمي ببناء علاقة شخصية جيدة وقوية مع ابنتك، فمصادقة الأبناء لا تأتي فجأة ولا أمرًا، وإنما اعداد تراكمي على مر الزمن، عبر المواقف وتفاصيل الحياة، ومن مستلزمات علاقة الصداقة الوضوح، والصراحة، والإحترامـ والثقة.

- ابدأي الحديث مع ابنتك بشكل علمى عام عن تشريح جسد الذكر والأنثى، ودور كل في بقاء النوع ، وأن البلوغ هو تلك المرحلة التي تؤهل البنت لدورها الأنثوي في الحياة، زوجًة وأمًا.

- تحدثي في البدايات وبوضوح وبلا خجل عن التغييرات الفسيولوجية للجسم، علامات البلوغ، والحيض، والعناية الشخصية اللازمة المواكبة لذلك كله.

- الحب والثقة والجدية هي سمات رئيسة للحديث مع ابنتك حول هذه الموضوعات.

- لا مانع من البحث معًا عبر الإنترنت عن بعض المعومات ومناقشتها سويًا ومعرفة رأي الطب  والشرع فيما يعن لإبنتك بشأنه أو تودين أنت توصيله إليها.

- لا تجعلى الحديث في جلسة واحدة وتنتهي ولا تسمحين بأي حوار حوله من بعد ذلك، بل على العكس ليكن ذلك من حواراتكما المتجددة.

- لا تغفلي الحديث عن التطور العاطفي الذي سيحدث لإبنتك في مقابل النمو الجسدى، وتحتاجين في ذلك لتثقيف ذاتك بردود مقنعة تتناسب وأسئلة ابنتك بحسب المحيط الثقافي والإجتماعي.

- سربي لإبنتك في البداية احساس " لقد كبرت "، ثم وضحيه صراحة، فتطورها ونموها الجنسي لدى البلوغ يستتبع تغييرًا في الشخصية والتصرفات حيث أنها لم تعد طفلة غير مسئولة.

اضافة تعليق