البحر الميت.. هل تجوز زيارته للتنزه؟

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 07:21 م
4


"البحر الميت" في الأردن هو واحد من الأماكن التي أخذت شهرة عالمية ووقع فيه خلاف مشهور انتهت فيه الأكثرية من أهل التاريخ والتفسير أنه مكان قرى لوط عليه السلام .
الجواب:
وبناء على ذلك رأى العلماء أنه لا يجوز زيارته باعتباره  مزارا للسياحة ، والنزهة، بل يلزم من مرَّ به أن يسرع، وليبكِ كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما مَرَّ على ديار ثمود، وقال: (لَا تَدْخُلُوا مَسَاكِنَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ إِلَّا أَنْ تَكُونُوا بَاكِينَ أَنْ يُصِيبَكُمْ مَا أَصَابَهُمْ),
 قال ابن عمر رضي الله عنهما: ثم زجر (يعني: ناقته) فأسرع حتى خلفها، (أي: جاوزها) رواه البخاري ومسلم.

أيضا تكره الصلاة في هذا المكان، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أسرع لما مر بديار ثمود، ولم ينزل فيها، هذا على اعتبار أنه مكان قرى أهل لوط الذين عذبوا فيه على ما اقترقوا من معاصٍ، وعلى قول الأقلية بانه ليس كذلك بل هو مجرد مزار سياحي لا علاقة له بقوم لوط، فلا يعني ذلك جواز الذهاب إلى هذا المكان في كل وقت وعلى أي حال، فإن هذا المكان صار من الأماكن السياحية التي يأتيها السياح ، فصار مشتملاً على كثير من المنكرات كالعري والاختلاط المستهتر .

فالذاهب إلى تلك البقعة لن يعدم نظراً أو سمعاً محرَّماً ، اللهم إلا أن يكون هناك مكان لا يأتيه أحدٌ من أولئك المفسدين ، ويأمن فيها المسلم على نفسه ، وأسرته .( سؤال وجواب)

اضافة تعليق