خطيبي ضعيف الشخصية.. لكني أحبه ؟

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 03:07 م
كيف أتصرف في الدَّين الذي لا يُعرَف صاحبه


أنا مخطوبة لابني عمي، وعلى الرغم من كونه شخصًا محترمًا جدًا وطيبًا وحنونًا، لكنه للأسف ضعيف الشخصية، كيف أتعامل معه، وهل يمكن أن أساعده حتى تقوى من شخصيته، فأنا أحبه كثيرًا ولا أريد أن أنفصل عنه؟.

(أ.ع)


تجيب الدكتورة وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:

يجب عليك أن تساعدي خطيبك في أن يكون ذا شخصية قوية دون أن تجرحي مشاعره، فلا تواجهيه بضعف شخصيته، فمن الأمور التي يجهلها الجميع في معاملة الشخص ضعيف الشخصية، مواجهته بضعف شخصيته على أمل أن يقوم نفسه ويعدل من نفسه.

لكن هذا سوف يجعله ينطوي على نفسه أكثر، حيث يأتي بنتيجة عكسية، والنتيجة ستكون أكثر كارثية.

والرجال أمثال خطيبك يأبون أن يأخذوا قرار بمفردهم، وينقادوا بشكل أعمى لمن يصاحبهم حتى في أبسط الأمور، ولا يأخذ قرارًا مثلاً عندما تكونان سويًا، فهو لا يحدد إلى أين تذهبنا، ولا يحدد ماذا تأكلان، أو ماذا تشربان، ومتى تغادران، كل شيء ينتظر منك أن تأخذي بيده، وتطلبين منه شيئًا فيخضع لتنفيذه.

وبالطبع لو طلبت من خطيبك تحديد شيء أو أخذ قرار، فإنه سيقف متبلدًا أمام هذا، لأنه لم يتعود، وبالتالي لا يستوعب ذهنه أنه مؤهل أصلاً لاختيار شيء، أو اتخاذ قرار بشأن أي شيء في حياته حتى لو كان المطعم الذي ستأكلان فيه، فكيف إذًا يمكنك تعويده على شيء مثل هذا؟.

والطريقة الأفضل والأكثر فاعلية هي تخييره بين أمرين، مثلا؟ هل نذهب لمطعم المشويات أم لمطعم الأسماك؟ هكذا أنت وضعت أمامه خيارات يستطيع الاختيار بينها، وهذه مهمة أسهل، أما أن تضعه في موقف إنشاء قرار من بدايته دون تمهيد، فهذا صعب جدًا وسيزيد الأمر تعقيدًا.

في كل مرة تقومين بتخييره بين شيء وآخر وتدعينه وحده يحدد وترفضين إبداء أي رأي تجاه أي شيء، حتى يختار هو بنفسه، وقتها سوف يتعلم أن يتخذ القرارات بمفرده في الأمور الصغيرة في البداية، ومن ثم يمتد للأمور الأكبر والأكبر، وصولاً للشئون الجوهرية في حياته.

ويجب البحث عن حلول عملية للمشاكل التي يعتادها خطيبك، أو أي شخص ضعيف الشخصية، بدلاً من أن تستمعي لشكواه وتواسيه، عليك أن تستعيني بالقليل من قسوة القلب، على ألا تزيد عن حدها وتستحثيه، لكي يبحث عن حلول عملية للمشكلة.

وعليك عزيزتي تحديد الميول والاهتمامات مهما كانت شخصيته فهو بالطبع له ميول واهتمامات معينة، وبالتالي يجب عليك العمل على تحديد هذه الاهتمامات في الشريك ضعيف الشخصية، حتى إن كانت غريبة كمتابعة لعبة كرة الشاطئ، أو هواية مشاهدة أفلام الرسوم المتحركة اليابانية، أو اللعب بالمكعبات، أو الهوس بالأشكال الهندسية.

أيًا كان هذا الميل وهذه الاهتمامات يجب تنميتها، والعمل على تثقيفه في المجال الذي يحبه أولاً، ومن ثم أخذه من خلال هذا المدخل لمناطق أخرى من الثقافات والعلوم العامة، وتحبيبه في الإطلاع والقراءة والتعرف على العالم من حولنا.

اضافة تعليق