حتى لا تتخبط مشاعرك.. 13 علامة تدل على الحب

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 02:16 م
تعبت وزهقت





يسترق النظرات إليك ويغازلك، يهتم بأمرك ويلاطفك، يشتاق إليك ويلح كي يراك غالبًا، على الرغم من تلك المؤشرات الرومانسية، إلا أنك لست متفائلة بعلاقة مستقرة تجمعكما، وتتوقعين أن يكون هذا فترة إعجاب مؤقتة وعابرة.


تقول "ر.ج": "يحادثني طول الليل ويحكي لي كل ما يحدث معه طوال النهار، يشركني معه في أدق أدق التفاصيل، ولكنه لم يصرح لي بحبه، على الرغم من أنني أشعر به في حديثه وعيونه".


وتقول "خ. م": "صديقي المقرب يغار علي كثيرًا عندما أحدثه عن أي ولد أخر، فمن الممكن أن يخاصمني أيامًا لمجرد محادثتي لزميل لي، فهل هو معجب بي أم ماذا؟".


تقول الدكتور وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية، إنه ما بين نظرات فاضحة لمشاعر القلب، وأحاديث مميزة، وابتسامات تشع جمالًا يتوه الكثير، لا يعرفون سبب ذلك، هل هو إعجاب، أم حب، أم صداقة، أم لعب بمشاعر الفتيات، لذا فعليك عزيزتي توخي الحذر وقراءة هذه العلامات جيدًا حتى تعرفي إذا كان يحبك أم لا.


وإليك 13 علامة تنقذك من الشك وتؤكد أنه يحبك، ومنها:

 -لا يمل من أحاديثك ويتذكرها، ينتابه الشغف ليعرفك أكثر ويتقرب منك لذلك، ينتهز الفرص أو يخلقها أحيانًا كي يتحدث معك، ويصغى إليك ويحفظ كل ما تقولينه مهما كان سخيفًا أو جديًا.


-يتصرف معك على طبيعته، وفي المقابل، يريدك أن تعرفيه أكثر، فلا يتصنع بل يُظهر لك وجوه شخصيته المختلفة، من الولد المرح إلى الرجل المسؤول، وما هذا إلا دليل على أنه يرتاح بقربك ويثق بك.


-تبوح نظراته بحبه لكِ، يستمتع بتأمل وجهك ويسرح في النظر إليك مدة طويلة لا سيما عندما تتحدثان، قد تجدين ذلك مربكًا، لكنه يفعل ذلك تلقائيًا.


-يخصص وقتًا لك، مهما كثرت انشغالاته، يجد الوقت كي يمضيه معك لو كان ذلك في ساعات الفجر الأولى أو خلال فترة راحته فأنت من أولوياته.


-يخاف عليك، لا يستطيع الرجل الذي يحبك أن يكبح إحساسه بالمسؤولية تجاهك لأن ذلك يشعره بالأمان، فهو يحرص على أن يحقق لك جميع رغباتك حتى تكوني سعيدة، ولا يقلق عليك من الحوادث السيّئة فحسب، بل يغار عليك أيضًا من الآخرين.


-يعتبرك جزءًا من مستقبله، عندما يحدثك عن مستقبلكما سويًاً، فهو يقول لكِ أنه لا يريد أن يخسرك أبدًا، ولأن الشباب يولون أهمية كبيرة لمستقلبهم، فأن تكوني جزءًا منه إشارة إلى أنه يفكر فيك جديًا.


-يعاتبك، لأن علاقته بك غالية بالنسبة إليه، يحرص على أن تبقى صورتك جميلة في ذاكرته بدلاً من أن تكوني سببًا في انزعاجه أو تذمره، وهذا يفسر لجوئه المباشر إلى معاتبتك إذا ضايقته، لكن تفهمي أنه يفعل ذلك بدافع الحب وتأكدي أن انفعاله لا يبلغ حدود الحقد.


-يعتذر منك في المقابل، يحرص على ألا تتشوه صورته في ذهنك، فإذا شعر أنك غضبت منه، يعتذر على الفور لأنه يكره أن يراك منزعجة.



-يلاحظ كل ما يتعلق بك لكثرة ما يحدق إليك ويفكر فيك، قد حفظ عنك أدق التفاصيل، فإذا غيرت لون طلاء أظافرك أو قصصت بعض السنتيمترات من شعرك، تأكدي أنه يلاحظ الفرق بسرعة وبدون جهد.


-يراك جميلة دائمًا، لو صبغت شعرك باللون الأزرق أو ارتديت أشنع ملابس خزانتك، يشعر أن كل شيء يليق بك، ليس لأنه لطيف أكثر من اللزوم بل لأنه يحبك عن حق.


- يعتبركِ شخصًا مهمًّا في حياته، لا شيء يفرحه بقدر وجودك في حياته، ويفتخر بذلك علنًا، فيخبر الجميع عنك أهله وزملاؤه في العمل.


-يتفهمك ويخلص لك، يعرفك جيدًا لدرجة أنه يتفهمك في جميع حالاتك، ولا يدع مكانًا للخداع أو الكذب بينكما، فلا يواعد غيرك ولا يحدثك عن فتيات أخريات معجبًا بهن.



-يخبرك كل شيء، ليزيد من حميمية علاقتكما، يحرص على مشاركتك أموره الشخصية وتفاصيل حياته.

اضافة تعليق