هكذا قابل النبي إساءة يهودي له

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 10:12 ص
ماذا فعل اليهودي مع النبي في الدين وكيف قابله المصطفى


جاء يهودي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، يتقاضاه دينًا فجذب النبي من ثوبه، وأغلظ في القول معه، حيث قال: "يا بني عبدالمطلب أنتم قوم مطل".

فغضب عمر بن الخطاب رضيّ الله عنه، وهمّ بالانتقام من اليهودي، ومقابلة الغلظة بالغلظة، فمنعه النبي صلى الله عليه وسلم، ولم تثر نفسه، ولم يهج هائجه، ولم ير للغضب أثر في وجهه، بل كظم غيظه، وكبح جماح نفسه.


وقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب وهو يبتسم: "هناك ما هو خير من ذلك يا عمر، ادعني إلى حسن الأداء، ومره بحسن الطلب".

 فأطرق اليهودي، ثم رفع رأسه، وقال للنبي صلى الله عليه وسلم: "لقد عرفتك نبيًا بتطبيق البشائر عليك، ولكن لم أر تطبيق الحلم عمليًا، وها أنا قد رأيته وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك يا محمد رسول الله، ثم قضى النبي للدائن دينه، وطيّب خاطره، على ما روعه عمر بن الخطاب.


وعن أبي هريرة رضيّ الله عنه، أن رجلاً قال: يا رسول الله، مرني بعمل وأقلل.. قال: لا تغضب، ثم أعاد عليه: لا تغضب.

اضافة تعليق