فلسفة كراهة إغماض العينين في الصلاة .. تعرف على ذلك

الأحد، 28 أكتوبر 2018 09:49 م
تعريف_الصلاة_لغة_واصطلاحاً


من المشهور أن حكم اغماض العينين في الصلاة مكروه وأن الفتوى في ذلك على التفصيل هي أن التغميض في الصلاة مكروه، وليس من السنة، السنة أن يفتح عينيه ويغمض عند الحاجة ولا حرج، لكن يطرحهما في موضع سجوده، يغض بصره وينظر إلى موضع سجوده حتى يخشع، هذا هو السنة، أما التغميض فلا يشرع؛ لأنه مكروه، بل قال بعض أهل العلم: إنه من عمل اليهود.

وعن فلسفة كراهة التغميض في الصلاة يقول الدكتور أحمد خيري العمري في كتابه " كيمياء الصلاة": لي أن أقرّ، أني لم أكن أفهم الحكمة من كراهة إغماض العينين في الصلاة، وإن عدم فهم الحكمة لا يعني قطعاً ولا بأي شكل من الأشكال، عدم الالتزام بهذا النهي والتقيد به، لكني أقرّ، أني لم أكن أفهم فحواه، فإغماض العينين، يساعد على التركيز، على التأمل، والآن أفهم تلك الحكمة، الراسية مثل جذور جبل شامخ في الأرض، فإغماض العينين، ولو بينة الخشوع والتأمل، يتيح لك الدخول في عالم افتراضي، عالم خارج واقعك المحسوس، يتيح لك فرصة الهرب من العالم المحيط بك، بكل ما فيه مما يستدعي الهروب".
ويضيف:" إغماض العينين يمنحك ذلك ولو لدقائق،  ولو بنية التركيز والتأمل،  ولو من أجل الخشوع، لكن الصلاة، أبداً ليست من أجل الهروب من العالم، ليست من أجل التسلل من هذا الواقع، إنها على العكس، من أجل الولوج فيه، واقتحامه، ومواجهته بكل ما فيه".

اضافة تعليق