لأنه نعم المال الصالح للعبد الصالح

7 طرق للتفكير لتصبح من الأغنياء .. تعرف عليها

الأحد، 28 أكتوبر 2018 07:49 م
الاغنياء


ليس من أحد إلا ويتمنى أن يحصل في يوم ما على أموال ضخمة، وتصبح لديه ثروة كبيرة، فنعم المال الصالح للعبد الصالح، وفي تحقيق هذا الحلم ينجح نفر من الناس ويفشل آخرون على الرغم من بذل أسباب ذلك، ما دفع الإختصاصيون للتنبؤ بحسب السمات الشخصية للمرء وعاداته  المتبعة للقول بأنه لو فعل كذا، أو كانت من سماته هذه الأشياء فإنه من المتوقع أن ينجح في أن يصبح مليونيرًا أو من ذوي الثروات، وهي :


- أن تكون من المستعدين دومًا لخوض المغامرات ومجابهة التحديات، يقول المليونير ستيف سيبولد:" لا أحد يُفاجئ بأموال طائلة تهبط عليه ومن ثم يصبح غنياً، أو العيش في أحلام بدون توقعات وتفكير كبير وصائب لتحويل هذه التنبؤات إلى واقع ملموس ومن ثم تصبح فرداً جديداً ينضم وبجدارة لصفوف المليونيرات".

- أن تكون لك مصادر دخل متعددة، يقول توماس كورلي في كتابه " غير من عاداتك غير من حياتك": " إن الأغنياء لا يعتمدون على مصدر واحد من الدخل، فنحو 65% من الأثرياء لديهم على الأقل ثلاثة مصادر للدخل كانت قائمة قبل صناعتهم لأول مليون دولار.

- يتميز محيطك بأصحاب الطموح العالى، يقول المليونير ستيف  سيبولد في كتابه " كيف يفكر الأغنياء؟": " أن الأشخاص الناجحين يؤيدون الفكر الواعي بضرورة التقرب لأصحاب النجاحات الدائمة لما له من تأثير محتمل لتوسيع مدارك التفكير والسيطرة على دخولك المالي. مؤكداً في إضافة، أنه عندما يصبح أصحاب الملايين وأصحاب النجاح على صلة وفي تواصل مجتمعي تهيئ الأسباب وراء تساؤل مفاده، "لماذا الفائز ينجذب إلى فائز آخر؟".

-  تدخر بهدف الإستثمار، يقول أحد صناع الملايين في العالم " جرانت كارديون" : " في الواقع، يعتبر كم المال المدّخر واستثماره في الأغلب هو الأمر الأكثر أهمية مقارنة بحجم راتبك"، ويؤكد الخبير المالي راميت سيتي هذه المعلومة بالقول:" أنه بالمتوسط يستثمر المليونيرات 20% من دخل أُسرهم سنوياً، كما أن ثروتهم لا تقاس بالمبلغ والكم الذي يُحقق كل عام، ولكن يتم قياسه يكيفية تنفيذ عملية الادخار واستثمارها بمرور الوقت".

- أن تكون لديك رغبة دائمة في التعلم، فإغراء وجود المال  قوي ويدفع لإنفاقه في الترفيه والرفاهية مما يؤدي إلى خسارته عما قريب، فالنجاح " صناعة " تحتاج للإستمرارية  والتعلم الدائم.

- أثبتت دراسات عديدة حول الأغنياء أن مئات الأشخاص ممن تراكمت ثرواتهم وفاقت المليون كانوا ممن توافرت فيهم القدرة على اتخاذ القرار الحاسمة والفورية، إنهم يدركون ماذا يريدون وكيف يسعون لتحقيقه.

- إن تكون ممن يجيدون التخطيط، فلدي الأغنياء خطط دائمًا، مدروسة، وواقعية، ويؤكد الباحث توماس كورلي وفقاً لما ورد بمحتوى دراساته أن 80% من الأثرياء مهووسون بمتابعة الأهداف، يومياً وعلى المدى الطويل أيضاً.


اضافة تعليق