لكل مبتلى.. اسمع ماذا قال الشعراوي في الصبر والرضا؟

الأحد، 28 أكتوبر 2018 10:41 ص


دعا العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي إلى الرضا بالقضاء والصبر على الابتلاء.

وقال في خاطرته حول قول الله تعالى "فاصبر كما صبر أولو العزم".. سيدنا يوسف صبر على ما فعلوا به في الجب، وفي السجن، فكانت النتيجة: "مكنا ليوسف في الأرض".. ترضى بالقضاء، يبين الله لك الحكمة من هذا القضاء.  

ولذلك الإنسان إذا أصابه شيء يكرهه، يجب أن يعرض الأمر على نفسه، أنت سبب فيه أم ماذا؟، فعلى سبيل المثال: رسبت في الدراسة، لماذا؟ لأنك لم تذاكر، إذن العلاج هو أن تذاكر.

لكن ماذا إن كان الأمر من غيره، كأن يكون مذاكرًا، وذهب إلى الامتحان، لكن أصابه دوار، فلم يستطع أن يجيب، في هذه الحالة هو ليس لك دخل فيه، وربما كان الأمر لحكمة، حتى لا تغتر مثلاً، أو أن تحسد.

لذلك قلنا: المقياس في المدح، لو أن الولد دخل على أبيه، وهو غارق في دمائه، لم يهتم، بل انشغل بالسؤال عما فعل به هذا، فالدم لم يشغله.. فلا يأخذك الحدث إلا إذا عرفت من فعله.

إذن المؤمن لا ينظر إلى الحدث إلا من خلال نظرتين: إن كان من نفسه، يعالجه، وإن كان من عند الله يقول له في ذلك حكمة، يرضى به فيرفعه الله عنه.




اضافة تعليق