احذر: إن لم تحترم "الكبير" ستسقى من نفس الكأس

السبت، 27 أكتوبر 2018 11:47 ص
حقوق كبار السن

من يوميات المترو.. يجلس شاب يافع بينما تقف أمامه سيدة مسنة، عله يقف احترامًا لكبر سنها، أو ربما قادتها أقدامها في الزحام إلى الوقوف أمامه، في كلا الحالتين يترقب الجميع ان ينهض الشاب ليفسح مكانه للسيدة، لكنه لا يأبه، يتوجه إليه رجل بالنداء من أجل أن يخلي مقعده، لكنه يبدي تذمرًا، ويقول: لماذا أقف طريقي طويل؟، وإذ بكل من في العربة يعلو صوته عليه لينتهي الأمر بأن يقف ولكن بعد سجال.

وهذا المشهد متكرر بصورة أو بأخرى في وسائل المواصلات العامة، حيث لا يكترث الشباب بوقوف رجل عجوز، أو سيدة مسنة، ما يثير الأحزان في النفوس، خاصة وأن احترام الكبير وتوقيره، هي أولوية حث عليها الإسلام ودعا لها.

بل إن الإسلام جعل حسن معاملة الكبير، من إتمام الدين، حيث قال النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «من لم يرحم صغيرنا، ويعرف حق كبيرنا.. فليس منا»، أي خارج عننا بتصرفه، بسلوكه الذي يتنافى مع آداب الإسلام.
لماذا ينسى الشباب أنه إذا كان الآن بكامل قوته وصحته، فإنه سيأتي يوم عليه لا محالة ليضعف جسده وتخور قوته، يقول تعالى: «اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ» (الروم:54).

فلماذا يتغافل الشباب عن حسن معاملة الكبار، وقد وصانا الله بهم، وليس ذلك فحسب وإنما أيضًا هو ذاته سبحانه وتعالى يرحم هؤلاء الضعفاء ويعفو عنهم، يقول تعالى: «إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ لا يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلا يَهْتَدُونَ سَبِيلاً  فَأُوْلَئِكَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا» (النساء: 98, 99).

حتى بتنا وكأنه أصبح الكبير سنًا، غريبًا بين أهله وأولاده، بل أن منهم من يرمي بأبويه في دور للمسنين، ناسيًا كيف ربوه وسهروا على راحته.
انظر كيف أن ابنتي نبي الله شعيب عليه السلام، حينما كبر في السن رفضتا أن يخرج لسقيا الماء، وخرجتا بدلاً منه، حتى رآهما نبي الله موسى عليه السلام وتدخل لمساعدتهما، قال تعالى: «قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ  فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ» (القصص:23, 24).

اضافة تعليق