عزبة البرج".. 5 آلاف عامل يتنافسون في صناعة السفن

الجمعة، 26 أكتوبر 2018 10:39 ص
83583


"يابان مصر"، هكذا اكتسبت دمياط، شهرتها كمدينة يعرف عن أبنائها عشقهم للعمل والتفاني فيه.

وشهرتها لا تقوم على صناعة الأثاث فقط، فهناك أيضًا صناعة السفن، وهي المهنة التي يشتغل بها أبناء قرية عبزة البرج، حيث يتنافس نحو 5 آلاف عامل، على صناعة أحدث السفن، واليخوت، لاستخدمها محليًا وأيضا تصديرها عالميًا.


وتستأثر مدينة عزبة البرج، على ساحل البحر المتوسط، بنحو ثلثي أسطول الصيد المصري، نظرًا لعمل غالبية الأهالي بمهنة الصيد وتصنيع السفن، خاصة وأن عملية التصنيع لا زالت يدوية في المدينة التاريخية التي حفرت مكانها في الاقتصاد المصري.

ويحتاج المركب الواحد نحو 20 طنًا من الخشب، ويتراوح طوله بين 12 إلى 55 مترًا، ويبلغ سعره بين 160 ألف جنيه إلى نحو المليون جنيه حسب الحجم والخشب المستعمل في صناعته، وفق وكالة "الأناضول"


ويفخر الأهالي بصناعتهم التي قالوا إنهم ورثوها عن أجدادهم، ويعلمون أبناءهم أسرار المهنة التي تحتفظ وتشتهر بها مدينتهم المطلة على البحر المتوسط والتي تصدر منتجاتها للعديد من الدول العربية والغربية.

إلا أنهم يشتكون من ارتفاع أسعار المواد الخام والأخشاب المستورة منذ تحرير سعر صرف العملة المصرية في نوفمبر 2016، ما انعكس على صناعة السفن بالعزبة، فتراجعت معدلاتها.



اضافة تعليق