تريد أن تسمعها منك.. لما لا تقول لزوجتك: أحبك؟

الخميس، 25 أكتوبر 2018 02:19 م
أخبر زوجتك بحبك





زوجي محترم وأب جيد جدًا، ولكني لا أشعر معه بالأمان، عادة ما أتحمل مسؤوليتي، ولا أشعر بخوفه علي وهو أمر يؤلمني، وكثيرًا ما أفكر في الانفصال، لكن أولادي والخوق على مستقبلهم يمنعني من ذلك؟

(ف.ح)


تجيب الدكتورة وسام عزت، استشارية نفسية واجتماعية:

غياب الأمان وافتقاد الطمأنينة في أي علاقة، خاصة الزواج من أكثر التفاصيل المرعبة، حيث أنك تحيا وأنت خائف من الشخص الذي يشاركك الحياة، تخشى أن يكون كاذبًا لا يبادلك مشاعر الحب بصدق، تخشى خيانته تخشى هجره، ولا تشعر بالأمان في وجوده، وهذا أمر سيء وموجع للغاية.


إحساس الخوف نفسه من شريك الحياة إحساس مُقبض، إذ كيف يمكن لك أن تعيش مع شخص تقلق منه، ولا تثق فيه وفي رد فعله، ولا تشعر أنه السند؟


والكثير من المتزوجين، وغالبيتهم من النساء يفنتقدون لشعور الطمأنينة، على الرغم من أن أزواجهن جيدون ومحترمون، لكنهم لا يشعرون تجاههم بأنهم مصدر الأمان والراحة، وأنهم يمثلون لهن السند، ويوفرن لهن الحماية، وهذا يظهر من خلال أحاديثهم وردود فعلهم المخيفة التي لا تطمئن بل تثير الرهبة في قلوب الزوجات.


لذا على الأزواج أن يبثوا الطمأنية في نفوس زوجاتهم بالكلام وبالأفعال، حتى يعرّفن أن العلاقة بينهما ستظل قائمة مهما حصل، من الضروري أن تنبوا الثقة في علاقتكم معهم، ليبقى لديكم ألف سبب للبقاء سويًا، أخبر زوجتك أنك تحبها، وتجنب تخويفها لضمان استقرار حياتك وأسرتك.

اضافة تعليق