أخشى الارتباط من ابنة عمي بسبب المال الحرام!

د. أميمة السيد الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 03:15 م
5b1e972e95a5978a128b4647


أنا شاب أعنمل محاسبًا بإحدى دول الخليج منذ ما يقارب ثلاث سنوات، قبل سفري بفترة كان لدي ميول لابنة عمي، التي تصغرني بسبع سنوات، وبعد سفري بنحو 6 أشهر، عرضت علي أمي أن أتقدم لخطبتها، لكني عرضت الأمر على صديقي الأكبر، الذي هو بمثابة بوصلتي في الحياة، والذي أستشيره في كل أموري لما له من نظرة ثاقبة وتوفيق من الله عز وجل في كل أموره، فقال لي: "البنت ما شاء الله عليها لا ننكر أنها من أفضل البنات وأوصافها جميلة جداً محترمة، وحاملة لكتاب الله وغيرها من الأوصاف، التي يتمناها أي شخص في شريكة حياته"، لكنه قال لي إن "المشكلة تكمن في أبيها غير المحبوب من الناس"

دكتورة أميمة.. خبر سمعته أيضًا منذ أيام قلائل ولا أعرف مدى صحته، وهو أن والد هذه الفتاة وجد مالاً وذهبًا لأناس مجهولين، وأنه احتفظ به لعدة سنوات، وبدأ يشتري أراضٍ الآن وأملاك، على الرغم من أن دخله لا يسمح له بشراء هذه الأملاك.

لذلك أجلت الموضوع لفترة وبعد مرور سنة، فاتحني أخي الأكبر في التقدم لخطبتها، ولكني قلت له: "نؤجل الموضوع فترة من الزمن".

وأنا الآن أبحث عن فتاة، لكني رأيت هذه الفتاة هي الأفضل في نظري، وهي الآن في المرحلة الأولى من التعليم الجامعي، وأنا مقتنع بها تمامًا، لكني أتردد في التقدم لها بسبب والدها، وفيها من الصفات التي قلما أجدها في قريناتها وأشعر بميول وجاذبية نحوها لا إرادية، ودائمًا أفكر بها، ونفس الأمر بالنسبة لها كما أعلم ذلك".

أفيديني بارك الله فيكِ.


(الجواب)

عادةً عندما تصلنى رسائل متضمنة مشكلات شبيهة بمشكلتك، يكون فيها والد الفتاة يتكسب من مصدر أموال مشبوه، أنصح بالابتعاد عنها، استنادًا لقول رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم "كل لحم نبت من حرام فالنار أولى به"، والحديث رغم ضعفهـ، إلا أننى سرعان ما كنت أتذكر قوله أيضًا صلوات الله وسلامه عليه "تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس"...

فكنت أشفق على من يستشيرنى فى الأمر بل وأخشى عليه من تقلب الأمور ليطوله ويطول أبناءه بعد ذلك أثار النبت الحرام، ولكن موضوعك هنا عزيزى يختلف تمامًا فى الشكل والمضمون.

فالفتاة هى ابنة عمك، وأنت تقول أنك سمعت مجرد سمع أن عمك، وجد مالاً لم يعرف مصدره واستحله لنفسه، فمن أدراك أن تلك الرواية سليمة المصدر؟ أو حتى صحيحة فى مضمونها؟ فأنت لم تر بعينك أو تتيقن من صدقها.

وحتى إذا سلمنا بصدق الرواية، فمن المؤكد ومن خلال كلامك أنه وجد هذه الأموال من زمن قريب، أي أن عمك لو كان أنفق منها على بيته ونفسه وأبنائه، فهو من سيتحمل وزرها إن كانوا لا يعلمون، هذا إن كانت شكوكك تتجه إلى هذا الأمر بالتحديد، ثم من يدريك أيضًا أن تكون زوجة عمك وأبناؤها على ثقة من أن تلك الأموال حرام ولكنهم يتجنبونها، لكن فى منتهى السرية خوفًا من الفضائح؟!.

وعليه، فإن نصيحتى لك يا عزيزى: أن تتوكل على الله تعالى وتتم ارتباطك بالفتاة، فهى ابنة عمك ومن دمك وعرضك، وما تصفه بها من صفات كافية لأقولها لك بملء فمي، وأنا مطمئنة "ألا تتركها تذهب من يدك أبدًا فهى حاملة لكتاب الله وهذا وحده يكفى لتكون مطمئنا أنها ستعاملك بما أمرها الله فى كتابه إن شاء الله، فضلاً عن أخلاقها الطيبة وما ذكرت فيها من صفات جميلة كجمال الخلق والمنظر ماشاء الله".

والأمر الهام الذى يحسم كل هذا، هو أنك تحبها وتتمناها زوجة لك، وهى كذلك كما تشعر أنت من جانبها، بالإضافة لمباركة والدتك وأخيك للزواج منها، وهذا في حد ذاته تيسير من الله تعالى يا أخي الكريم.

فلماذا تبحث عن فتاة أخرى، ومن تحبها ولا ينقصها شىء أمامك؟ وهى التى تستطيع أن تضمن تربيتها وأخلاقها.

انظر إلى أمها وطباعها تعرف فتاتك جيدًا؛ فالأم هى التي تربي بالدرجة الأولى، وأنت وأهلك أدرى بزوجة عمك، وبالتأكيد طالما أمك من تبارك الخطبة، فإنها تعلم أخلاق زوجة عمك الطيبة وعن قرب.

ولتعلم.. أنك إن تزوجت غيرها، فأنت من ستضع نفسك فى صراع نفسى وظلم للأخرى، فغالبًا ستظل ابنة عمك فى مخيلتك وستراودك أفكار الندم على تركك لها يومًا ما.

فاربأ بنفسك وبها عن كل هذا، واستخر الله ثم توكل عليه وتزوج ابنة عمك، فأنتما أولى ببعضكما زوجان.

وبالنسبة لأبيها.. الذى تقول إنه غير محبوب بين الناس لطباعه مثلاً، فهى لا ذنب لها فى ذلك، وكثيرًا ما صادفنا أباء وأمهات ذا طباع جافة ولسانًا سليطًا، إلا أن أبناءهم مختلفون عنهم تمامًا فى الخلق، والعكس صحيح، فكما علمنا الله تعالي في كتابه العزيز:"وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى".

فهى لازالت صغيرة وتستطيع أن تعلمها وتعودها على طباعك الطيبة، بالإضافة إلى أنكما أنت وهى من أصل واحد، وقد تلمست فيك الالتزام والأصل الطيب من خلال رسائلك، وهي بالتالي مثلك إن شاء الله، فلتطمئن أنه فى النهاية.. الطيبون للطيبات.

أدعو الله أن يهيئ لكما من أمركما رشدًا، وأن يجمع بينكما في خير وحلال طيب.


.....................................................................................................................

للتواصل المباشر مع (د/أميمة السيد) على باب "أسرار القلوب" على هذا الرابط:

[email protected]

اضافة تعليق