بشرى سارة لمرضى السكري تنهي معاناتهم

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 12:30 م
معاناة مرضى السكري وبشرة سارة من أحد الأطباء



ما بين نسيان جرعة الأنسولين، وآلام الحقن والحرمان من مأكولات معينة تتراوح معاناة مريض السكري، فهو يحرم عليه تناول السكريات والنشويات حتى لا يتعرض لغيبوبة سكر وتتدهور حالته وتزداد آلامه، وكتب عليه تناول الأدوية والحذر طوال حياته نظرًا لعدم وجود علاج فعال.

تقول "هويدا.ج": "أنا مريضة بالسكري منذ أن كنت حاملاً في ابني الأخير قبل ما يقرب من 25 عامًا، وصف لي الطبيب حقن الأنسولين، بداية الأمر منت أخشى من الحقن جدًا وأعاني لأخذها لكني تجرأت وتعلمت حقن نفسي بنفسي، صحيح مريض السكري يعاني كثيرًا، لكن أهم ما يؤرقني ويزيد من تخوفي هو أن أصاب بأي جروح أو أحتاج لعملية معينة، وأدعو الله يوميًا أن يتوصل الطب لعلاج يخفف عن المرضى معاناتهم وحرمانهم مما يحبونه".

ويقول "مصطفى. م": "ورثت المرض من والدتي فهي مريضة به منذ حوالي 20 عامًا، والمرض لا يثير تخوفي، فأنا نشأت في منزل أري والدتي تحقن نفسها بحقن الأنسولين، وكان الأمر سهل علي ولكنه كان صعب جدًا على والدتي".

وزف الدكتور كريم صبري أستاذ جراحات السمنة بجامعة عين شمس، بشرى لمرضى السكري بوجود حل لمشكلتهم ومعاناتهم، إذ أن عملية تحويل مسار المعدة تعد علاجًا نهائيًا لمرضى السكر بنسبة شفاء تصل إلى 100%، وقد أصبحت هذه العملية منتشرة بصورة كبيرة علي مستوي العالم خاصة بعد أن أثبتت فعاليتها.

ويشير إلى أن مصر من أول الدول التي تشتهر بعلاج مرض السكري، لافتًا إلى أن عملية تحويل مسار المعدة تتخلص من حوالي 70% من السكريات والدهون، بالإضافة إلى أنها تعمل على تنشيط البنكرياس من جديد بفعل هرمون GLP1، وتتخلص العملية من الهرمونات التي تعمل ضد عمل البنكرياس وتساعد على تقليل الوزن ونسبة الدهون الزائدة فهي لا تؤثر على مناعة الأنسولين بالجسم.

ويوضح أن العملية تجرى بدون جراحة حيث يتم إجراؤها باستخدام المنظار من خلال فتحات صغيرة بدون أي آلام للمريض سواء قبل أو بعد العملية، ويمكن العودة للعمل وممارسة الأنشطة اليومية بعد يوم واحد من إجراء العملية، والتوقف نهائيًا عن العلاج بعد العملية مباشرة.

اضافة تعليق