هذه أسباب التشتت لدى الأطفال.. وطرق علاجه

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 12:05 م
مشكلة التشتت لدي الأطفال وكيفية مواجهتها



تعاني بعض الأسر من مشكلة التشتت لدى أطفالهم وعدم القدرة على التركيز، حيث لا يستجيبون لكل ما يحدث حولهم، وسماع أي أصوات حولهم كفيل بأن يشتت انتباههم.

تقول الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية:

معاناة الأسر، من مشكلة ضعف قدرة الأطفال على التركيز، قد تكون مشكلة يعاني منها الكثير، لكنها سهلة الحل، لذا يجب على كل أم تعاني من هذه المشكلة مراقبة ابنها أو ابنتها، ومعرفة هل هذه المشكلة تظهر في مكان أو وقت معين؛ على سبيل المثال وقت المدرسة فقط، أم هي مشكلة يعاني منها على مدار اليوم ومن ثم العمل لحلها.

فمثلًا إذا كانت المشكلة تحدث لطفلك في المدرسة فقط، يمكن التشاور والتحدث مع المدرسين لمعرفة السبب حول تشتت انتباهه، فقد يكون هناك مشكلة في أسلوب شرح المدرس نفسه، وهنا يجب التباحث مع المدرس وإيجاد حلول للمشكلة.

كما يجب أن تبحث الأسرة عن إجابة على السؤال حول ما إذا كانت هناك ضغوط ما تؤدي إلى عدم قدرة الطفل على التركيز داخل المنزل، فقد يكون ذلك نتيجة ضغوط معينة في المنزل، خاصة في حالات الانفصال أو الطلاق أو أحوال غير مستقرة، فإن هذا السلوك قد يكون مؤقتًا، وكل ما عليك هو زيادة الوقت المخصص الذي تمضينه مع طفلك وتعبيرك الزائد عن حبك له.

وعليك عزيزتي الأم فحص حاسة السمع لطفلك، إذا لاحظت تشتت ابنك، لكنه في الوقت ذاته غير مندفع أو كثير الحركة، ففحص حاسة السمع يكون للتأكد من سلامتها وعدم كونها سببًا في فقدان القدرة على التركيز.

اضافة تعليق