كيف تتجنبين التحرش؟.. نصائح عملية لحماية نفسك من الخطر

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 10:16 ص
328503


قال تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، إن المضايقات والتحرش في الشوارع أصبح قاسيًا جدًا بالنسبة للنساء والفتيات، لدرجة أنه أصبح جزءًا عاديًا من حياتهن.

وأضافت أنه يجب أن لا تكون المرأة هي المسؤولة وتضطر إلى تغيير سلوكها، لأن المسؤولية تقع دائمًا على عاتق مرتكب الجريمة.

افضحي الأمر؟

"مولي آكرست" من حركة هولاباك لندن، وهي جزء من حركة دولية (هولاباك) لمواجهة التحرش، تنصح حركة هولاباك بشكل عام بعدم الدخول في مواجهة مع المتحرشين لأنه قد يؤدي إلى تصعيد الموقف.

لكن إذا كان هذا هو التصرف الصحيح الذي ينبغي القيام به، توصي المجموعة بالنظر إليهم مباشرة في العين وفضح سلوكهم بصوت قوي وواضح.

يمكن أن تقولي للمتحرش، "هذا ليس جيدًا" أو "لا تتحدث معي هكذا".

وبحسب مجموعة "بريستول زيرو تولرانس"، التي وضعت دليلاً حول الرد على التحرشات في الشوارع، يمكن أن تستجيبي بهدوء وحزم وبدون إهانات.

تقول المجموعة إن قول شيء مثل: "لا تزعجني ، هذه مضايقة" أو "لا تلمسني، هذا هو التحرش الجنسي"، يوضح أن الطرف الآخر يفعل شيئًا خاطئًا.

إذا تحدثت بلهجة "محايدة ولكن حازمة"، يمكن أن تقولي عبارة عامة مثل "لتُظهر بعض الاحترام".


تتضمن الردود الأخرى التي تقترحها المجموعة ما يلي:

-اطلبي منهم (المتحرشين) تكرار أو شرح أسباب قيامهم بهذا الفعل بسؤال من قبيل، "هذا مثير للاهتمام جدا، هل تشرح لي لماذا تعتقد أن بإمكانك وضع يدك على ساقي؟"

-افضحي للمارة بصوت عال ما قاله أو فعله المتحرش.

-اسأليهم عما إذا كانوا يقبلون بأن يتعرض أحباؤهم أو ذووهم لهذا الموقف.

يتبادل الناس على وسائل التواصل الاجتماعي أمثلة للرد على المضايقات.

وكتبت سيدة على "تويتر" عن أن بناتها، تتراوح أعمارهن بين 12 و15 سنة، يتعرضن باستمرار إلى "نظرات شهوانية مسيئة" من الرجال، وفي أحد المواقف قامت بالرد والتحديق بحدة في وجه شخص كان يتفحص أجسادهن بنظراته.

اخرجي من الموقف

وذكر التقرير أنه يمكن أن تتراوح المضايقات بين كلمات عابرة في الشارع من الرجال مثل "استمتع بالحب"، إلى مضايقات أشد بلمس أجزاء من الجسم بشكل غير لائق أو الاعتداء الجنسي.


وتنصح مولي آكرست في هذه الحالات الأكثر خطورة، بأن "أهم شيء هو الابتعاد"، وتقول: "لا تتصاعد جميع المضايقات الجنسية، لكن هذا ممكن، لذا يجب أن تكون السلامة هي الأولوية الأولى".

وتتفق "راشيل نيكولاس" من منظمة دعم الضحايا، وهي جمعية خيرية تقدم المساعدة لضحايا الجرائم بما في ذلك التحرش، مع هذا الرأي على أن تكون الأولوية التوجه إلى مكان آمن إذا شعرتي بالخطر.

إذا كنت في وسائل النقل العام، يمكن أن تنزلي في المحطة التالية، أو الوقوف أقرب إلى السائق.

وتنصح راشيل نيكولاس "وإذا كنت بالقرب من المنزل، فلا تذهبي إليه مباشرة حتى لا يستطيع المتحرش تحديد موقعه، ويمكن التوجه إلى منزل أحد الجيران".

ما الذي يمكن أن يفعله المارة؟

تقول شارلوت جيج، من مجموعة "بريستول زيرو تولرانس"، إن التدخل قد يساعد، وحتى الاكتفاء بسؤال الشخص الذي يتعرض للتحرش إذا كان بخير.

وتوضح إنه "تضامن، بالقول (أني أراك، لست وحدك في هذا)".

وتضيف أنه إذا كان أحد المارة الذي يتدخل ذكر وليس أنثى، فقد يكون له تأثير أكبر.

تقترح "مولي آكرست" التحدث إلى الضحية بدلاً من المتحرش، لتجنب أي تصعيد في الموقف.

وتوضح "في كثير من الأحيان عندما نستجيب لموقف دون الاهتمام بالمتحرش، يجعله هذا يشعر بالضعف، وهذا يعني أنه يعرف أن شخصا ما يدرك ما يفعله."

وتقترح أيضًا النظر مباشرة إلى عين الضحية ثم الانتقال إلى النظر إلى عين المتحرش ليتوقف عما يقوم به. يمكنك أن تتظاهر أنك تعرف الضحية شخصيا، فهذا قد ينجح في وقف الاعتداء عليه.

كيف تُبلّغ عن جريمة التحرش؟

تقول راشيل نيكولاس: "يجب الإبلاغ عن أي مضايقات تشعرك بالخوف على سلامتك سواء في لحظة وقوعها أو بعد ذلك".

"إذا تعرضت للمضايقة أو الاعتداء، يحق لك إبلاغ الشرطة عن ذلك".

"غالبًا ما يكون هناك خوف من عدم الاهتمام بهذه الحوادث وعدم التعامل معها بجدية، ولكن هذا لا ينبغي أن يكون عائقا أمام الإبلاغ عنها".

إذا كنت في خطر فوري يجب الاتصال بأرقام الشرطة طلبًا للمساعدة.

إذا كنت لا تشعرين بالراحة في إبلاغ الشرطة عن التحرش، يمكن للجمعيات الخيرية ومنظمات المجتمع المدني تقديم دعم مستقل ومساعدتك في عملية الإبلاغ عن الحادث.

اضافة تعليق