كيف تواجه مخاوفك؟ الشعراوي يدلك إلى الطريق

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018 10:45 ص


عرّف العلامة الراحل، الشيخ محمد متولي الشعراوي، الخوف بأنه انزعاج النفس من توقع شيء ضار.

هذا الخوف خور لا ضرورة له، لماذا؟ إن كنت تريد أن تؤمن نفسك من مخوف، فاجهد أسباب لتعوق هذا المخوف، فإذا انزعجت نفسك، لن تواجه الأمر بكل ملكاتك، بل ببعضها، وهي الملكة الخائرة.

إن خفت شيئًا، فأنت أحوح ما تكون ساعة الخوف لأن تستقر ملكات نفسك، حتى تستطيع أن تعد بنفسك ما يؤمنك من هذا الخوف، فإن انزعجت منه، فإنك أعنت مصادر الخوف على نفسك، لأنك لن تواجه الأمر بجمع قواك، أو بجمع تفكيرك.

الذي يخاف من الخوف، يكون معينًا لمصدر الخوف، أخوفك وانزعاجك يمنع المخوف؟، كلا.. انشغل بما يمنع المخوف، ودع المخوف إلى أن يقع، فلا تعش في فزعه قبل أن يأتيك.

لماذا؟.. لأن آفة الناس، يعيشون في المصائب قبل وقوعها، فيطيلون على أنفسهم أمد المصائب، لكنه لو تركها إلى أن تقع فيقصر أمدها.

لأن الله تعالى ساعة أن تنزل المصيبة ينزل معها اللطف، فلو عشت مع المصيبة قبل أن تقع عشت مع المصيبة وحدها.


اضافة تعليق