كيف تصنع نفسك قبل الشهرة ؟

الإثنين، 22 أكتوبر 2018 09:00 م
8694335_1535906867

" ادفن وجودك في أرض الخمول فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه"، مقولة شهيرة يعلق عليها الشيخ محمد الغزالي، في كتابه " الجانب العاطفي في الإسلام" بقوله: هذه الكلمات هي  أفضل توجيه لمن يريدون الظهور على عجل، ومن يتوهمون أن نصيبا قليلا من المعرفة والخبرة كاف فى الترشيح لقيادة الجماهير، والصدارة بين الناس، وهؤلاء فى الحياة لا حصر لهم.ادفن وجودك في أرض الخمول فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه


ويواصل الشيخ رحمه الله:" إن منصب الإمامة فى آفاق الدنيا أو فى آفاق الدين يتطلب صبر السنين، وتغضين الجبين، فليصنع المرء نفسه أولا فى عزلة وفى صمت وفى تؤدة، كالشجرة التى يختفى أصلها فى ظلمة التراب أمدا تتكون فيه التكون الصحيح، ثم تبدأ تشق طريقها إلى الهواء والضوء.


وفي السياق نفسه يقول الدكتور الداعية طارق السويدان، ناصحًا الشباب:" فاحذر على نفسك أمرين: أن تنزع إلى البروز قبل استكمال المؤهلات المطلوبة، وأن تستكمل هذه المؤهلات لتلفت بها أنظار الناس إليك"، يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " تفقهوا قبل أن تسودوا"، إذ لا ينبغي أن تخجل عندما تسأل ولا تجيب، وتخجل أن تتعلم بعد أن أصبحت سيدًا، فالعلم والتمكن واحترام التخصص مطلوب شرعًا وواقعًا ولنا في قصة النبي موسى عليه السلام  والخضر عبرة وعظة.احذر على نفسك أمرين: أن تنزع إلى البروز قبل استكمال المؤهلات المطلوبة، وأن تستكمل هذه المؤهلات لتلفت بها أنظار الناس إليك
فالتمكن نضج، وبدون ذلك تبدأ صغيرًا وتظل صغيرًا، فجزء من ادارة الذات أن تفهم نفسك، والآخرين، تفهم المشاعر، والدوافع، والإحتياجات.
وفي قصة الصياد الذي كان كثير الصيد وموضع حسد الصيادين عبرة، ففي يوم من الأيام استشاطوا غضبًا عليه عندما رأوه يرمي السمكات الكبيرة التي صادها في البحر ويحتفظ بالصغيرة، فرد على استنكارهم بالقول: " إن السمك الكبير لا يناسب المقلاة الوحيدة التي لدي في بيتي، ولا أستطيع قلي سوى الأسماك الصغيرة"، وهكذا الناس لا يعرفون شيئًا عن حقيقة ظروفك، شخصيتك، معيشتك، لا يعرفون حقيقة ذلك كله، وإنما " يظنون "، إنهم بك جاهلون ولا يدرك نفسك مثلك، قدراتك، ما تحب وما تكره، نقاط ضعفك وقصورك وقوتك، احتياجاتك ومصالحك، هواياتك ورغباتك، وهكذا، وهذا الفهم لنفسك مقدمة ضرورية لفهمك للناس. فهمك ذاتك مقدمة ضرورية لفهم الناس
لذا تأكد أن حياتك لن تتغير عندما يتغير مكان عملك، سكنك، مديرك، أصدقاؤك، إلخ،  ولكن عندما تتغير أنت وتتحكم في كل شيء، فلا تترك نفسك تلعب بها الظروف، افهم مشاعرك وتحكم بها، أعد تصويب خطواتك، وخلص نفسك مما أصابها من صراعات الحياة، وتعلم حتى تتمكن.

اضافة تعليق