لماذا لا يمكن أن يشبع البشر من الإباحية؟!

الأحد، 21 أكتوبر 2018 02:56 م
920181411219746808047



في مقال نشره بعنوان: "لماذا لا يمكن للبشر أن يشبع من الإباحية!؟؟"، يقول الدكتور محمد عبد الجواد رئيس "منتدى واعي لمكافحة إدمان الإباحية": ""غريبة جدا لما نلاقي الرجال بيقولوا إحنا عندنا شهوة ولهفة شديدة للإباحية، ومع ذلك نكرهها ومش بنحبها، ونفسنا نشبع مش عارفين، طيب ازاي !!!!!الدماغ المتشبع بالإباحية لا يمكن أن يحدث له اكتفاء أو رضا، فقد تبدو هذه المتابعة للإباحية سخيفة في الواقع حيث تضيع فيها كل هذه الأوقات .

 ولكن الحقيقة هي أن الإباحية توفر فرصًا لا نهاية لها من الإثارة.

فإذا كان الشخص يستمني أمام هذه المجموعة الواسعة من الصور ومقاطع الفيديو، أفلا ينبغي له أن يشبع ويكتفي؟

الإجابة بالطبع، لا.

طيب ليه

يوضح الدكتور دويدج صاحب كتاب الدماغ الذي يغير نفسه السبب وهو : "أن الاباحية لها قدرة على الإثارة أكبر من أن نكتفي منها ، لأن لدينا نظامين منفصلين في أدمغتنا لللذة والشهوة ، واحدة لمتعة الإثارة ، والثانية لمتعة الاكتفاء والرضا"

= لذة الإثارة، يغذيها الدوبامين والترقب، فهي (الشهية)، مثل أن تتخيل وتشتهي وجبتك المفضلة أو لقاء جنسي.

= والنظام الثاني للذة الاكتفاء والرضا يعني أنك الآن تتناول وجبتك المفضلة أو تمارس الجنس، والذي بدوره يحقق الهدوء ،واشباع المتعة، وهذه يغذيها الاندورفين مثل ( الأفيون ) الذي يوفر مشاعر الهدوء والنشوة.

يقول دويدج: "إن المواد الإباحية تسبب فرط نشاط لمتعة الإثارة أو الشهية ، ولكن النظام الثاني الذي هو نظام متعة الاكتفاء والرضا يبقى وهو يتضور جوعا لشيء حقيقي ليشبعه مثل اللمس الفعلي والقبلات والمداعبة والاتصال ليس فقط الجسدي بل والعقلي والروحي ، متعة الاكتفاء والرضا يفرز أثناءها أوكسيتوسين واندورفينن مما يحقق النشوة والهدوء ويقلل من التوتر والألم".
فعلا : مفيش حاجة زي الشيء الحقيقي

ستروثر يشرح فيقول: "الدماغ المشبع بالجنس يركز على الجنس، لكن الغرض الحقيقي للجنس هو العلاقة الحميمية"

يعني مفيش حاجة اسمها يحصلك إشباع من الإباحية وهي شيئ وهمي غير حقيقي فستظل جوعان كمن يظل ينظر إلى جدي مشوي وعمال يحرك بقه وهو بيمضغ شيء، هيشبع ؟؟؟؟
أبدا !!! لن يشبع
هيتعب جدا وخلاص ومش هيشبع

إن الدماغ الإباحي جاهز لعدة شركاء و كثير من الصور، والفيديوهات الجنسية، فالمسار العصبي للإباحية بُني ليكون سريعا مع كثير من الاستنماء للتخفيف من الرغبة الشديدة وطلبا للراحة الغير متوقعة ،لكن إشباع الرغبة الجنسية عبر العلاقة الحميمة بطيء ويتضمن احترام وحب شريكك الفعلي ويؤدي فعلا لراحة حقيقية وهدوء وسكينة .

دويدج كتب يقول: "المواد الإباحية تعد متعة و تخفف من التوتر الجنسي، ولكن في كثير من الأحيان تؤدي إلى الإدمان، وتؤدي إلى التعود وطلب المزيد ، وانخفاض الإحساس بالمتعة في نهاية المطاف ، ومن المفارقات أن المرضى الذكور الذين عملت معهم يشتهون الإباحية لكن لا يحبونها".

اضافة تعليق