"وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا".. فافعل ما شئت

الأحد، 21 أكتوبر 2018 11:16 ص
وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا


افعل ما شئت، لكن عليك أن تتذكر أن كل شيء موثق في كتاب عند ربك، «وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا» (مريم: 64)، فكل ما تفعل يكتبه رقيب وعتيد، حتى وما يخطر في بالك يعلمه علام الغيوب.


ثم تفاجئ بكل ذلك أمام المولى عز وجل، فتتحسر وتصدم لأنك نسيت قوله تعالى: «وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» (الجاثية: 28)، «يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ» (الحاقة: 18).

تقف أمام الله عاريًا من كل شيء، من دوافعك وتبريراتك، ومن غيك وملاوعتك، كل شيء أمام عينيك كأنه يحدث الآن، فتتذكر إن كنت تعلم قوله تعالى: «هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (الجاثية: 29).

كل ما فعلته منسوخًا بالضبط لا تبديل ولا تحويل ولا زيادة ولا نقصان، كل ما فعلته حرفيًا، إن كان خيرًا، أبشر بالخير، وإن كان والعياذ بالله شرًا، فالجزاء معروف: «فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ» (الزلزلة: 7، 8).

ربما الآن مازال العمر أمامك، تستطيع العودة عما فعلت، لكن في يوم القيامة، قضي الأمر، من عمل خيرًا سيجده ومن عمل شرًا سيجده، ثم يخبرك الله بما فعلت.

إذن كل أمر مكتوب سواء كان لك أو عليك، قال تعالى: «يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ» (المجادلة: 6).

وترى أن الله عز وجل أحصى كل شيء، قال تعالى: «وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا» (النبأ: 29)، وأيضًا قال تعالى: «وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا» (الجن: 28).

ماذا أنت فاعل حينها، إما أن تقول رب ارجعني أعمل صالحًا، أو تفرح وتأخذ كتابك بيمينك، الأمر بيديك الآن، والاختيار لك الآن، تستطيع أن تحجز لنفسك المكان الذي تختاره من الآن، إما تكون مع المبشرين بالجنة فالحلال بين والحرام بين، وإما أن تختار الطريق الآخر، ألا فاختر ما يناسبك.

اضافة تعليق