سر السعادة.. تكمن في روح العبادة

الجمعة، 19 أكتوبر 2018 11:40 ص
سر السعادة


من منا لا يبحث عن السعادة؟، فجميعنا يعيش حياته بكاملها يبحث عن السعادة الأبدية، وهناك من يتصور أن السعادة في جمع المال، أو يتصورها في اللهو، وهكذا.


لكن من منا وجد السعادة الحقيقية بعيدًا عن الله وعبادته؟، بالتأكيد لا أحد، فهنا مكمن السعادة كلها، ولكن من يعي ومن يفهم؟، فلو كانت السعادة في المال فما أسعد قارون، إلا أنه لم يجدها وفي لحظات خسف الله به الأرض.

وجاءت قصته في القرآن الكريم لتؤكد هذا معنى بأن السعادة ليست في كنز المال فقط، قال تعالى: «إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ» (القصص: 76).

ليكتب الله نهايته ويكون عبرة للناس: «فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ» (القصص: 81).

فيا من تبحثون عن السعادة في المال والقوة، أنسيتم فرعون، لقد أتاه الله ملك مصر، ولكن هل شعر بالسعادة في النهاية: «يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ» (الزخرف: 51)، وظل في غيه وكبريائه، حتى أغرقه الله.

يقول تعالى: «وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لَّا تَخَافُ دَرَكاً وَلَا تَخْشَى * فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ» (طه: 77- 78).

فالسعادة التي يتطلع إليها الإنسان تكون في طاعة الله والقربمه، اقرأ وتدبر: قول تعالى: «فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ» (الأنعام: 125).

 إذن رأس السعادة العمل الطيب والإنابة إلى الله عز وجل، فالمؤمن الذي يخشى الله عز وجل ويجعله أمامه طوال الوقت لاشك يحيا حياة يملؤها السرور والبهجة، يقول تعالى: «مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ» (النحل: 97).

اضافة تعليق