هذا أفضل ما تقدمه للميت.. احرص عليه

الخميس، 18 أكتوبر 2018 09:30 م
33


الميت عندما ينتقل من دار الدنيا يحتاج من يذكره ولو بدعوة تنجيه أو صدقة تُعفيه، وهو في هذه الحالة ضعيف يرجو ألا ينساه أقرباؤه وأولاده ومحبوه، وأفضل ما يقدم للميت في هذه الحالة ما يلي:
-التعجيل بغسله وتكفينه ودفنه.
- الدعاء له وطلب المغفرة وهو صورة من صور الصدقات التي تقدم للميت بعد موته، ففي الحديث يقول صلى الله عليه وسلّم: "إنَّ الرجلَ لتُرفعُ درجتُه في الجنةِ، فيقول: أنَّى لي هذا؟ فيقال: باستغفارِ ولدِك لك".
- الصدقة بالمال، وقد أخبر الرسول الكريم أنه يصل أجرها للميت بأي صورة كانت، المهم أن تكون بنية التصدق عنه.
- بناء المساجد ودور العلم وكل شيءٍ مفيدٍ، وهو ما يسمى بالصدقة الجارية التي يبقى أثرها ولا ينقطع خيرها ولها صور عديدة منها: شق الترع وحفر الآبار وزراعة الأشجار والمساهمة في بناء المدارس والمستشفيات وتبَّني طلبة العِلم وتوزيع الكتب النافعة والمصاحف وغيرها.
-ومن حق الميت علينا تأدية ديونه ووصاياه ما لم تخالف الكتاب والسنة.
-السير على طريقه إن كان صالحا وأن نصل من كان يحبه في حياته.
على أن من وجوه البر التي ينصح بها العلماء أن يتصدق الميت عن تفسه صدقة جارية له قبل موته وأن يحسن تربية أولاده فهذا خير صدقة يقدمها لنفسه بعد مماته فيبقى أثرها دائما في حياته وبعد فراقه الحياة.

اضافة تعليق