بهذه الأشياء راعى الإسلام حقوق الأيتام

الخميس، 18 أكتوبر 2018 07:30 م
الأيتام

لقد أولى الإسلام رعاية خاصة بالفئات الضعيفة من الأطفال  والمساكين وذوي الحالات الخاصة والأيتام.

واعتبر الإسلام أن ما يقدم لهذه الفئات هي حقوقهم وليس منة من أحد عليهم، ومن ثم حث عليها ورغب ووعد فاعليها بالثواب الجزيل والخير العميم.. ومن هذه الفئات التي توالت الأحاديث في فضل رعايتها "الأيتام"، فهؤلاء ذاقوا حرارة فقد الوالد الكافل والسند ولذا فقد جعل الإسلام المجتمع يكفلهم ويراعي حقهم، ومن هذه الحقوق ما يلي:

أفرد لهم حقًا في الفيء والميراث، وحذر الله من أكل أموالهم.
تقديم العون لهم بكل صوره المادية والمعنوية.
منع أي طرف من الاعتداء عليهم، وامر بإكرامهم.
ألإرد لهم الإسلام حقا في المأكل والمشرب والمأوى وحقا في التربية والتعليم.
وبهذه الحقوق كفل الإسلام حقوق فئة ضعيفة لا طالما عانت الأمرين فخفف عنها وجعلها آمنة مطمئنة في مجتمع الإسلام الفسيح .

اضافة تعليق